• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فيلم على ورق تلعب فيه الصورة دور السارد

«الكوميكس».. فن تاسع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يناير 2014

إيهاب الملاح

"الفن التاسع" أو "فن القصص المصور"، الشهير بفن "الكوميكس"، فنٌ وافد على الثقافة العربية، صحيح أن له بذورا شهدتها الثقافة العربية من خلال فناني الكاريكاتير والرسم، وبعض أعمال كبار الفنانين من رسامي الكاريكاتير المصريين منذ النصف الأول من القرن الماضي، إلا أن الفن بمفهومه ونشأته وملامحه الخاصة "فن غربي" بامتياز، نشأ وازدهر في أوروبا وأميركا أولاً ثم في بلدان آسيا وتحديداً اليابان ومنها إلى بلاد العالم كلها بعد ذلك، مواكبا تطورات الحياة المدنية الحديثة في الغرب، وهو من هذه الزاوية يمكن اعتباره بحق "فناً مدينياً وحداثياً" بامتياز.

في هذا التحقيق، وبمناسبة صدور أحد الأعمال المهمة واللافتة في هذا الفن، نروي قصة فن الكوميكس منذ بداياته الباكرة وحتى اللحظة الراهنة، من خلال تقصي محطاته الكبرى والأعمال المهمة البارزة في تاريخه، مع الاستئناس بآراء وأقوال شباب كتابه ورساميه الذين زاولوه كتابة ورسما وصدرت لهم فيه أعمال باتت من العلامات المهمة في مسيرة هذا الفن في ثقافتنا المعاصرة، المتوقع له خلال المرحلة القادمة الاستمرار والازدهار.

مغامرة

منذ فترة وجيزة، صدرت، عن دار التنوير بالقاهرة، الترجمة العربية الأولى لكتاب القصص المصور الشهير (فلسطين)، لفنان وكاتب الكوميكس الأميركي الشهير جو ساكو، من ترجمة محمد عبد النبي، وتصدير الراحل إدوارد سعيد، ضمن موجات هادئة، لكنها متتابعة ومتأنية من انتشار وذيوع فن الكوميكس أو الفن التاسع في الثقافة العربية، ليسد عجزاً كبيراً في المكتبة العربية في هذه النوعية من الكتب.

وخلال أسابيع قليلة من الآن، ستصدر أيضاً الترجمة العربية لرواية الكوميكس الشهيرة «جنة زهراء»، عن دار النشر ذاتها، في مغامرة جريئة لنشر أهم أعمال فن الكوميكس الصادرة خلال الأعوام الماضية، وهي تجربة متميزة بموضوعها ورسوماتها ومحتواها وتمثل رأس حربة في تبني نشر أعمال القصص المصورة عالمياً، بإخراج فني عال، وترجمات أمينة، بما يفتح الباب لمزيد من انتشار ورواج هذا الفن في المجتمعات العربية.

فن مديني ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف