• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

واشنطن تسرع وتيرة قصفها لـ«داعش» بعد مجزرة الكرادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

أ ف ب

أعلنت واشنطن أن التفجير الانتحاري، الذي أوقع صباح الأحد أكثر من 200 قتيل في حي الكرادة ببغداد، سيدفعه إلى تسريع وتيرة هجومها على تنظيم «داعش» الإرهابي.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك أن واشنطن والجنرال شون ماكفارلاند، الذي يقود قوات التحالف الدولي في بغداد، هما «على تواصل وثيق» مع الحكومة العراقية بعد هذه المجزرة، ولكن ليس هناك أي مخطط لإرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق.

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون «إنه حتما هجوم مدمر وتذكير مؤلم بالقدرات الفتاكة للتنظيم، لكنه لن يغير في الاستراتيجية المتبعة هناك والقائمة على قتال التنظيم بوتيرة أسرع وبأعنف طريقة ممكنة في محاولة للحد من قدراته» على تنفيذ نوع كهذا من الهجمات.

وأكد المتحدث الأميركي أن «تشديد الطوق على داعش سيقوض قدرته على تنفيذ اعتداءات في بغداد أو أنحاء أخرى من العالم».

وكثفت الولايات المتحدة والتحالف الذي تقوده في الخريف الفائت الضغط على التنظيم المتشدد.

وأرسلت واشنطن قوات خاصة ومستشارين عسكريين إضافيين إلى العراق بحيث تجاوز عديد العناصر الأميركيين في هذا البلد أربعة آلاف.

كذلك، أشرك الأميركيون في الآونة الأخيرة مروحيات «أباتشي» للمرة الأولى في المعارك دعماً للجيش العراقي.

 

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا