• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

تعزيزاً للتعاون بين الاتحادين الشقيقين

«المصارعة والجودو» يوقع اتفاقية توأمة مع نظيره البحريني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

وقع اتحاد المصارعة والجودو واتحاد ألعاب الدفاع عن النفس البحريني اتفاقية توأمة بين الاتحادين أمس الأول في أبوظبي، لتعزيز التعاون في الفترة المقبلة.

جاء التوقيع خلال استقبال محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو بمقر الاتحاد أمس الأول وفد الاتحاد البحريني لألعاب الدفاع عن النفس برئاسة المهندس أحمد الخياط رئيس الاتحاد البحريني والذي ضم عمر عبدالعزيز بوكمال نائب رئيس الاتحاد رئيس اللجنة الإعلامية والبطل البحريني السابق خالد نبيل العريفي بحضور محمد جاسم عضو أمين السر المساعد.

ورحب الدرعي بالوفد البحريني الشقيق، مشيراً إلى أن التوأمة تأتي في إطار توثيق التعاون بين الاتحادين بما يخدم شباب البلدين وتفتح آفاقاً جديدة على مستوى التعاون الاجتماعي والرياضي بين الاتحاديين الشقيقين ترجمة لتوجيهات قيادة البلدين.

وقال محمد بن ثعلوب الدرعي: هذه الاتفاقية تدعم التعاون المشترك فيما يخص العمل الاجتماعي، والرياضي وتساهم في توطيد العلاقة بين الطرفين وتبادل الخبرات بما يخدم شباب البلدين الشقيقين في ظل توجه الاتحاد الجديد في مجالات التدريب والتأهيل والمعسكرات المشتركة وتبادل الخبرات، مما ينعكس على الرياضة بين البلدين الشقيقين، إضافة للكثير من الترتيبات التي تنعكس على مسيرة الاتحاد قريباً.

من جانبه، ثمن المهندس أحمد الخياط الاستقبال الرائع الذي وجده الوفد من قبل محمد بن ثعلوب الدرعي وترحيبه الفوري بتوقيع اتفاقية تعاون بين الاتحادين، مشيداً بطفرة الرياضة الإماراتية في مختلف المجالات الرياضية، خاصة الألعاب الفردية، التي تجد بدورها اهتمام القيادة البحرينية بعد أن تم فصل ألعاب الجودو والجو جيتسو والكاراتيه والإيكينو تحت مظلة اتحاد واحد لمزيد من الرعاية والاهتمام، لذلك رأى الاتحاد ضرورة الاستفادة من خبرات اتحاد الإمارات التي بلغت مصاف العالمية من خلال البطولات الكبيرة التي ظل ينظمها الاتحاد وتركت أصداء واسعة على مستوى المنطقة والعالم.

وأضاف الخياط: ألعاب الدفاع عن النفس البحرينية تمر بفترة إيجابية بفضل رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وقيادات الشباب والرياضة التي ساهمت في تطوير الحركة الشبابية والرياضية في المملكة على المستويين الإداري والفني، الأمر الذي جعل من الرياضة البحرينية تتبوأ مكانة مرموقة على المستوى الإقليمي والعالمي.

وتابع: رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رسم الاستراتيجية التطويرية لجميع الألعاب، بهدف الارتقاء بمستويات الأندية الوطنية ويتم من خلالها تشكيل المنتخبات الوطنية القادرة على المشاركة المشرفة لتحقيق المزيد من الإنجازات بمختلف المشاركات والبطولات الإقليمية والقارية والدولية، التي تعزز من مكانة مملكة البحرين على خريطة الرياضة العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا