• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محمد بن راشد يؤدي صلاة عيد الفطر في مسجد زعبيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

دبي (و ا م)

أدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى جانبه ولي عهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم صباح اليوم، صلاة عيد الفطر السعيد في مسجد زعبيل في دبي.

وأدى الصلاة مع سموه.. سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم وعدد من الشيوخ وجمع من المصلين.

وقد استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والمصلون إلى خطبة العيد التي ركز فيها أمام وخطيب الصلاة فضيلة الشيخ الدكتور عمر الخطيب على السلام الذي هو اسم من أسماء الله تعالى وأن إشراقة هذا اليوم السعيد تعد مناسبة مجيدة عند المسلمين لتعزيز المحبة والسلام بين جميع أتباع الديانات والثقافات لأن ديننا هو دين المحبة والتسامح والسلام الذي فيه الأمان والاطمئنان وهما أساس سعادة الإنسان.

ودعا فضيلة الخطيب العالم أن يتحقق من المعنى الحقيقي للسلام الذي يدعو له ديننا الإسلامي الحنيف في آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة. فالسلام هو ثقافة المسلمين ودولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً طالما دعت إلى نشر ثقافة السلام والمحبة والتحاور بين الأديان والثقافات والأعراق ليعم السلام المعمورة وتنعم البشرية بالأمن والأمان والاستقرار.

وتناول الدكتور الخطيب في خطبته مبادرة «أمة تقرأ» وأهمية القراءة في تثقيف النشء من أبناء وبنات دولتنا والشعوب الأخرى. فالقراءة وسيلة لنيل العلم وكسب المعرفة وتنمية القدرات الذهنية لدى الأطفال عدا عن أنها تعمل على توثيق العلاقات بين شعبنا وشعوب الأرض، مؤكداً أهمية وجود مكتبة في كل بيت من بيوت الإمارات تضم بين رفوفها عناوين ومؤلفات تتلاءم ومستوى كل فرد في العائلة كي يستفيد منها الجميع طالباً كان أم أم مدرساً أم موظفاً أم باحثاً وغير ذلك من حقول العلم والمعرفة.

ودعا، في ختام خطبته، من أجل أن يعم السلام في أنحاء العالم، وأن تظل دولتنا العزيزة رمزاً للسلام وأيقونة للمحبة والتسامح والتعايش بين مختلف مكونات مجتمعها المتنوع الثقافات والأديان والأعراق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض