• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

استقبل مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة اليونسكو

القطامي يؤكد دعم الإمارات لجهود اليونسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

أكد معالي حميد محمد القطامي، وزير التربية والتعليم، أن دولة الإمارات بمكانتها العالمية وتوجهاتها الحضارية، تولي قضايا التربية والعلم والثقافة جل اهتمامها، ولا تدخر وسعاً في تعزيز جهود منظمة “اليونسكو” وأدوارها، إيماناً منها بأهمية صون التراث الإنساني وما أفرزته الحضارات المتعاقبة من علوم وثقافة، وما يتطلع إليه العالم من رخاء واستقرار. وقال: إن وزارة التربية والتعليم حريصة على الانفتاح على التجارب العالمية الناجحة، والاستفادة من حركة التطوير التي يشهدها العالم الآن، والإسهام في هذه الحركة بنماذج تعليم متقدمة، وهي تمدّ جسور التواصل والتعاون مع المنظمات العالمية المتخصصة، ولاسيما منظمة “اليونسكو” التي تعد أحد الشركاء الاستراتيجيين للوزارة.

جاء ذلك خلال استقبال معاليه في ديوان الوزارة بدبي، صباح أمس، آنا باوليني، مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة اليونسكو في دول الخليج، والوفد المرافق، بحضور مروان الصوالح، وكيل وزارة التربية، وفوزية حسن غريب، الوكيل المساعد للعمليات التربوية، والدكتور تيسير النعيمي المستشار التربوي لمعالي الوزير. وذكر معاليه أن الدور اللافت والمميز الذي تقوم به الإمارات، من أجل نشر التعليم في مختلف بلاد العالم وبسط يد الدولة لكثير من الشعوب، من خلال رسائل الخير والسلام التي تمدها، يعدّ إسهاماً مباشراً في تنمية الواقع الإنساني، وصون حضارته وتاريخه، وحفظ مقومات المستقبل الذي تريده الإمارات أن يكون مزدهراً للجميع. وأشار إلى أن هذا الدور، يتصل بمجموعة القيم التي تميز دولة الإمارات ومجتمعها وشعبها، والتي تعدّ في الوقت نفسه أحد الأسس المعتمدة في بناء شخصية أبناء الدولة، التي تحرص وزارة التربية على غرسها في نفوس الطلبة، وتعزيز أواصرها لديهم، من خلال المناهج والمقررات الدراسية والأنشطة، والمجتمع المدرسي المتكامل الذي تعمل على الارتقاء بمستوى خدماته التربوية والتعليمية. من جانبها، أشادت آنا باوليني بالتقدم المذهل الذي تحققه دولة الإمارات يوماً بعد الآخر، مؤكدة أن احتضان الدولة لمئات الجنسيات والأعراق والثقافات في نسيج واحد، يلخص أهداف اليونسكو ورؤى جميع المنظمات الدولية الهادفة لنشر العلم والثقافة والسلام، والعاملة على صون الحضارة الإنسانية، فيما أعربت عن أملها في تحقيق المزيد من التعاون بين وزارة التربية واليونسكو في المرحلة المقبلة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض