• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

دل بوسكي يتوقع ألا يتفوق أي لاعب على «الساحر»

6 لاعبين من «الماتادور» في منتخب العالم 2012

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يناير 2013

زيوريخ (د ب أ) - أعلن الاتحادان الدولي لكرة القدم (الفيفا) والدولي للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) أمس الأول عن منتخب العالم لعام 2012 وذلك في الحفل السنوي لتوزيع جوائز “الفيفا”. وضمت القائمة ستة لاعبين من المنتخب الإسباني، حامل لقبي كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وكأس أوروبا (يورو 2012) من بينهم ثلاثة لاعبين من برشلونة ومثلهم من ريال مدريد.

وفرض الدوري الإسباني هيمنته المطلقة على القائمة، حيث يلعب جميع اللاعبين المختارين في الدوري الإسباني بواقع خمسة من لاعبي برشلونة ومثلهم من الريال ولاعب وحيد من أتلتيكو مدريد. وضم المنتخب الذي أعلن عنه “الفيفا” و”الفيفبرو” كلا من الإسباني كاسياس (ريال مدريد) لحراسة المرمى، والإسباني جيرارد بيكيه والبرازيلي داني ألفيش (برشلونة الأسباني) والإسباني سيرخيو راموس (ريال مدريد) والبرازيلي مارسيلو (ريال مدريد) للدفاع، والإسبانيين أندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز (برشلونة) وتشابي ألونسو (ريال مدريد) لخط الوسط، والأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة) والكولومبي راداميل فالكاو جارسيا (أتلتيكو مدريد الأسباني) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (ريال مدريد).

من جانبه، أكد المدرب الإسباني فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني لكرة القدم أنه سيكون من الصعب على أي لاعب أن يتفوق على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في عدد مرات الفوز بلقب الكرة الذهبية إذا واصل ميسي الأداء بنفس المستوى. واعترف دل بوسكي: “إذا استمر بهذا المستوى، سيكون من الصعب على أي لاعب التفوق عليه”.

وأدلى دل بوسكي بهذه التصريحات بعد فوز ميسي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في عام 2012 وذلك في حفل توزيع جوائز الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) والذي أقيم مساء أمس الاثنين بمدينة زيوريخ السويسرية. وأحرز دل بوسكي أمس الأول جائزة أفضل مدرب في العالم بعدما قاد المنتخب الإسباني للدفاع عن لقبه الأوروبي بإحراز لقب يورو 2012 بعد عامين من فوزه مع الفريق بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا. وأوضح أندريس إنييستا، زميل ميسي في صفوف برشلونة الإسباني والذي احتل المركز الثالث في استفتاء “الفيفا” على جائزة الكرة الذهبية، أن ميسي يستطيع الفوز بكل الجوائز المتاحة.

رفض تغيير اسم الجائزة

زيوريخ (د ب أ)- رفض فرانسوا مورينيري المدير التنفيذي لصحيفة “ليكيب” الفرنسية الرياضية ومجلة “فرانس فوتبول” التي تقدم جائزة الكرة الذهبية بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أن يغير اسم الجائزة ليصبح “كرة ميسي”. وقال مورينيري: “لا، لا” ولكنه لم يستبعد أن يواصل ميسي احتكاره للجائزة، حيث قال: “ماذا يمكننا أن نفعل، إنه لاعب رائع للغاية”. واحتكر ميسي الجائزة للعام الرابع على التوالي محققا بذلك رقماً قياسياً جديداً حيث لم يسبق لأي لاعب أن فاز بالكرة الذهبية أربع مرات. ويشترك “الفيفا” مع مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية الرياضية منذ عام 2010 في تقديم جائزة الكرة الذهبية بعدما ظلت جائزة “الفيفا” لسنوات عديدة منفصلة عن جائزة “الكرة الذهبية” والتي ظهرت قبل استفتاء “الفيفا؛ بسنوات طويلة.

وكانت جائزة الكرة الذهبية المقدمة من المجلة الفرنسية قاصرة على أفضل لاعب في أوروبا ولكنها امتدت بشكل تلقائي وتدريجي في السنوات الأخيرة لتصبح لأفضل لاعب في العالم في ظل استحواذ الأندية الأوروبية على أفضل اللاعبين في العالم. وفي ظل التضارب بين الجائزة التي يقدمها “الفيفا” لأفضل لاعب في العالم بعد استفتاء يشارك فيه مدربو وقادة جميع منتخبات العالم وجائزة “فرانس فوتبول” التي تأتي نتيجة استفتاء بين أبرز المحررين الرياضيين في أوروبا والعالم، كان من الطبيعي أن تندمج الجائزتان خاصة بعدما كانتا تتفقان في كثير من الأحيان على لاعب واحد في كل عام. واستمرت الشراكة بين “الفيفا” و”فرانس فوتبول” للعام الرابع على التوالي حيث قسمت عملية التصويت لاختيار الفائز بالكرة الذهبية بين ثلاث جهات بالتساوي حيث شارك في عملية التصويت المدربون لجميع منتخبات العالم وكذلك قادة كل من هذه المنتخبات إضافة إلى مجموعة الصحفيين والنقاد الرياضيين الذين تختارهم “فرانس فوتبول” وذلك بنسبة 33 بالمئة لكل من هذه العناصر الثلاثة (المدربون وقادة الفرق والصحفيون).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا