• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حقيقة أكّدها الأمين العام وتعكسها الأرقام

الإمـارات دعم سخي لخدمة الأهداف الإنمـائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يناير 2016

سامي عبدالرؤوف، إبراهيم سليم (أبوظبي، دبي)

ترسّخ دولة الإمارات العربية المتحدة، بما تقدمه من دعم سخي لمنظمات ووكالات الأمم المتحدة المتعددة، نموذجاً فريداً لخدمة الأهداف الإنسانية للمنظمة، وللرقي بالعمل الدبلوماسي.

هذه الحقيقة أكدها بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة لدى تفقده، أمس الأول، الأشغال الجارية لتجديد القاعة رقم 17 بالمقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف بتبرع من دولة الإمارات العربية المتحدة للمنظمة الدولية ومقراتها.

لم يكتف الأمين العام للأمم المتحدة بالإشادة بدولة الإمارات وإسهاماتها، بل دعا الدول الأخرى إلى أن تحذو الدولة، مؤكداً أن الدعم الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات وقيادتها إلى المنظمة الدولية في مختلف المجالات ولجميع المنظمات والوكالات الإنسانية للمنظمة مثال لبلدان العالم كافة على هذا الصعيد، مثنياً على حجم ما تم تحقيقه من العمل في القاعة حتى الآن.

وأكد حرصه على أن يجعل من افتتاح القاعة حدثاً مهماً وعلى أعلى مستوى في جنيف، تقديراً لجهود الإمارات ولإبراز هذا الإنجاز كنموذج للتعاون بين الأمم المتحدة والدول الأعضاء في صيانة مبنى المنظمة في جنيف، خاصة وأن مسار تنفيذ المشروع كان مميزاً، نظراً للسرعة في الإنجاز ولإحكام التنسيق بين دولة الإمارات والأمم المتحدة والشركات المكلفة بالعمل.

وعبر الأمين العام في تصريح لوكالة أنباء الإمارات عن امتنانه للإمارات وشعبها على دعمها وتعاونها مع الأمم المتحدة ووكالاتها، قائلاً :«أنا ممتن للغاية لدولة الإمارات ولشعب الإمارات على استمرار دعمهم وتعاونهم مع الأمم المتحدة في كل المجالات، سواء في دعم السلام والأمن والمساعدة الإنسانية في العالم، منوها إلى ما تقوم به الإمارات في هذا المشروع المهم لتجديد القاعة رقم 17 بالمقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض