• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المنظمات الحقوقية لا تؤيد استخدامها مع بيونج يانج

دبلوماسية كرة السلة: هل تُجدي مع كوريا الشمالية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

ذهب «دينيس رودمان» النجم السابق في الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين إلى كوريا الشمالية للاستعداد لمباراة ودية احتفاء بعيد ميلاد زعيم كوريا الشمالية «كيم جونج أون» يوم الأربعاء الماضي. بينما جذبت رحلة «رودمان» الكثير من الاهتمام والتغطية في الصحافة الغربية، فإنها لم تحظ إلا بالقليل للغاية من الاهتمام في كوريا الجنوبية. وهنا خمسة أسئلة عن هذه الرحلة والإجابة عليها. هل هناك أي «دبلوماسية» فعلياً في كرة السلة هذه؟

قد يشعر «رودمان» نفسه بالحرج الشديد بشأن احتمال استخدام رحلاته لتحقيق تغيير في كوريا الشمالية، وهي دولة قمعية وسجلها في حقوق الإنسان هزيل. ورحلة هذا الأسبوع رياضية وليس أكثر. ويرى بعض المحللين قيمة رمزية في الرحلة، فقد تخفف عزلة كوريا الشمالية نوعاً ما. وقال «تشانج يونج سوك» الأستاذ بالجامعة الوطنية في العاصمة الكورية الجنوبية سول إن «الرحلة صغيرة النطاق، لكن من المهم أن نرى احتمالات ما يمكن أن يحققه مثل هذا النوع من التبادل في تحسين العلاقات بين البلدين. إنها صيغة من الاتصال على الأقل».

وبعد أول رحلة لـ«رودمان» إلى كوريا الشمالية في فبراير الماضي، ناشد اللاعب الشهير على «تويتر» الرئيس الكوري الشمالي «كيم يونج أون» بأن يصنع له «جميلاً» ويفرج عن الأميركي المعتقل «كينيث باي»، والمحكوم عليه بالسجن 15 عاماً بتهمة ارتكاب أعمال عدائية ضد النظام الشيوعي في «بيونج يانج»، لكن «رودمان» أزال التغريدة فيما بعد، وتجنب منذئذ أي تعليقات على قضايا محلية في البلد المضيف.

وقبل أن يستقل طائرته إلى «بيونج يانج» من بكين يوم الاثنين قال «رودمان» للصحفيين «أنا لست رئيساً، ولست سياسياً، ولست سفيراً. ما أنا إلا رياضي وفرد يريد الذهاب إلى هناك، ويلعب من أجل العالم. هذا كل ما في الأمر». وألمح أيضاً إلى كيف يمكن تفتح الزيارة الباب، ما يجعل من الممكن التحدث عن أشياء معينة. من اللاعبون المرافقون لرودمان؟

لاعبو الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين الذين جاء بهم «رودمان» إلى «بيونج يانج» ليسوا من الطبقة الأولى تماماً. ومن بين أكبر الأسماء «كيني أندرسون» و«فين بيكر» وكلاهما عانى من صعوبات اقتصادية ومشاكل تتعلق بمعاقرة الخمر بعد ترك الملاعب. ومن أفراد الفريق أيضا «دوج كريستي»، وهو لاعب مدافع يشتهر أكثر حالياً بسلسلة مغامراته مع زوجته بما في ذلك سلسلة من برامج تلفزيون الواقع. ورغم افتقار «رودمان» للخبرة في التدريب فقد كان لاعباً استثنائياً في مشواره المهني كمحترف في الدوري الأميركي، وأصبح عضوا في قاعة مشاهير كرة السلة عام 2011. واشتهر بموهبته الخارقة في اقتناص الكرات المرتدة ليتصدر الدوري في هذه الفئة سبع مرات. ما هي فرص الكوريين الشماليين؟

من المفترض أن «رودمان» في كوريا الشمالية لتدريب الفريق الوطني للبلاد ليقودهم إلى التأهل لأولمبياد 2016، والمباراة الودية تدريب أمام مجموعة من المحترفين السابقين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا