• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إسبانيا فايكانو يعبر سيلتا فيجو إلى المنطقة الدافئة

الريال وبرشلونة يواصلان مطاردة «أتلتيكو» العنيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

واصل ريال مدريد وبرشلونة مطاردة صدارة أتلتيكو مدريد في سباق لقب الدوري الإسباني لكرة القدم بفوز الأول على ريال سوسيداد برباعية بيضاء والثاني على ريال بيتيس 3 - 1، بعدما تغلب أتلتيكو 1 - صفر على ضيفه فياريال في المرحلة الثانية والثلاثين من المسابقة أمس الأول على ملعب فيسنتي كالديرون بالعاصمة الإسبانية مدريد. ويأتي هذا الفوز ليمنح أتلتيكو مزيداً من الثقة قبل مواجهة الفريق المرتقبة أمام ضيفه برشلونة في إياب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء المقبل.

وفي ظل غياب الهداف دييجو كوستا نجم فريق العاصمة الإسبانية عن المباراة بسبب الإصابة، لعب راؤول جارسيا دور البطولة بعدما أحرز هدف أتلتيكو الوحيد في الدقيقة الـ 14 من متابعة للركلة الركنية التي نفذها زميله كوكي.

وارتفع رصيد أتلتيكو بهذا الفوز إلى 79 نقطة، فيما تجمد رصيد فياريال عند 49 نقطة ليظل في المركز السابع بعدما تلقى خسارته الحادية عشرة هذا الموسم.

وعلى ملعب أنويتا، اجتاز ريال مدريد إحدى العقبات الصعبة في سباق المنافسة على اللقب بتغلبه 4 - صفر على مضيفه ريال سوسيداد، وقدم ريال مدريد مباراة طيبة خاصة في الشوط الثاني، رغم غياب نجمه وهدافه كريستيانو رونالدو بسبب الإصابة، وصادف لاعبوه سوء حظ بالغا بعدما وقفت العارضة حائلاً دون إحراز هدفاً آخر للفريق الأبيض في مناسبتين.

وجاء الشوط الأول متوسط المستوى ولم يشهد فرصاً حقيقية لكلا الفريقين قبل أن يفتتح آسيير أيارامندي النتيجة لمصلحة ريال مدريد في الدقيقة الـ 44 من متابعة لتسديدة زميله الفرنسي كريم بنزيمة، التي تصدى لها التشيلي كلاوديو برافو حارس مرمى ريال سوسيداد ليسكن ايارامندي الكرة في شباك ناديه القديم الذي رحل عن صفوفه الصيف الماضي.

وفي الشوط الثاني، شدد ريال مدريد هجماته بحثاً عن الهدف الثاني الذي جاء في الدقيقة الـ 66 عن طريق جاريث بيل، بعدما استغل الهفوة القاتلة التي قام بها برافو الذي مرر الكرة عن طريق الخطأ للاعب الويلزي الذي سدد الكرة مباشرة في الشباك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا