• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجزائر تؤكد احتضار «داعش» على أراضيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

الجزائر (أ ف ب)

أكدت السلطات الجزائرية، أن الضربات التي وجهها جيشها لمجموعة إرهابية مسؤولة عن خطف وذبح سائح فرنسي قبل حوالى سنتين وحاولت خلق فرع لتنظيم «داعش» في البلاد، جعلت الإرهابيين في حالة احتضار.

وحاول التنظيم خلق فرع له في الجزائر عبر قيام منشقين من «القاعدة» بتأسيس «جند الخلافة» الذي عاد إلى الواجهة، بعد إعلان وزير العدل مقتل ثلاثة من أعضائه كانوا ملاحقين دوليا لضلوعهم في خطف وذبح السائح الفرنسي هيرفي جورديل في سبتمبر 2014 بمنطقة القبائل شرق البلاد.

وقتل الثلاثة في جبال المدية جنوب غرب الجزائر بينما تم تأسيس ما يسمى «جند الخلافة في أرض الجزائر» في جبال منطقة القبائل. وأكد مصدر أمني، رافضا الكشف عن اسمه أن التنظيم «فقد كل معاقله بسبب حصار الجيش». وأوضح «منذ قتل السائح الفرنسي لم تتوقف العمليات لملاحقة منفذي الجريمة»، حيث بدأت بعدد غير مسبوق من الجنود وصل الى ثلاثة آلاف حاصروا المنطقة مدعومين بالطائرات المروحية. وأضاف «أما اليوم فالعمليات مركزة وتتم بعدد أقل من الجنود وفي عدة أماكن في نفس الوقت» مشيرا إلى أن التنظيم «اضطر للانتشار في أماكن متفرقة، ما يفسر قتل جزء منهم في البويرة (جنوب شرق) ثم تيزي وزو (شرق) والمدية مؤخرا».

كما فقد التنظيم شبكة المدنيين التي تزوده بالمعلومات والمؤن حتى أن العملية العسكرية الأخيرة في المدية «انطلقت بناء على معلومات قدمها مواطنون» كما قالت وزارة الدفاع.

وعند اعلان تأسيس التنظيم في أغسطس 2014 كان يضم بين 40 و60 عنصرا قتل أغلبهم بمن فيهم زعيم التنظيم عبد المالك قوري أو خالد أبو سليمان، ولم يبق منهم بحسب مصادر متطابقة سوى 15 «دون قائد معروف، وهم في حالة احتضار». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا