• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكدت الحرص على تقديم الصورة الحضارية للإمارات

«أمن المنافذ» تستعد لاستقبال سياح وزوار الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أنهت الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، استعداداتها لاستقبال الزوار والسياح والمعتمرين القادمين إلى الدولة عبر المنافذ الحدودية لإمارة أبوظبي وعبر مطاراتها، لقضاء إجازة عيد الفطر السعيد، بتكثيف الجهود وتسريع الإجراءات، وذلك ضمن حملة «سلامتك في العيد» التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بهدف تحقيق الأمن والأمان وإسعاد فئات المجتمع في ربوع الإمارة. وأكد العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير عام الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ بشرطة أبوظبي، أن المنافذ الحدودية والمطارات كافة في إمارة أبوظبي على أتم الاستعداد والجاهزية لتقديم الخدمات الأمنية والشرطية كافة لتلك المرافق خلال أيام العيد، وعلى مستوى عال من الكفاءة، بما يتوافق مع أعلى المستويات العالمية الأمنية المعمول بها في المنافذ الجوية والبرية، من خلال استعداد طواقم العمل كافة لأداء مهامهم وواجباتهم على مدار الساعة وبوتيرة عالية وجودة مثالية تعزز من الصورة الحضارية لشرطة أبوظبي، وحضورها المميز في المرافق الجوية والبرية، والتي تعتبر الواجهة المشرقة للدولة، وتعبر عن مدى تطور ورقي مستوى الخدمات وجودة المرافق في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأشار العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان إلى انتهاء التجهيزات الخاصة باستقبال زوار الدولة، سواء القادمين عبر منفذ الغويفات والمنافذ الأخرى، أو عبر مطارات أبوظبي، حيث تم زيادة عدد العاملين لتسهيل إجراءات دخول ومغادرة المسافرين وتوفير كل ما يلزمهم، وذلك بسبب زيادة عدد المسافرين في هذا الوقت من العام بمناسبة عطلة عيد الفطر السعيد، والعمل لإنهاء معاملات القادمين والمغادرين من أصحاب المركبات، وغيرهم في زمن قياسي وقليل، بما يحقق السعادة لهم، ويوفر لهم جواً من الطمأنينة والراحة عند إنهاء إجراءاتهم لدخول الدولة أو المغادرة. وأضاف أن المنافذ هي الواجهة الحضارية للإمارات، ومن الطبيعي أن يكون ذلك في مقدمة اعتبارات منتسبي القوة العاملين في تلك المنافذ والعمل بتناغم كبير مع الشركاء فيها ليكون الناتج في النهاية عملاً جماعياً يعكس الصورة الحضارية لمطارات الدولة، والعمل أيضاً وفق سلسلة من الإجراءات الأمنية والخدمية التي تضمن أفضل الخدمات لتأمين أقصى سبل الأمن والحماية للمطار وللمرافق كافة، وفق أفضل الممارسات العالمية.

وقال العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان: «إننا نعمل وفق التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، بتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين»، مضيفاً أن جميع من يعمل في مختلف منافذ الدولة يجتهد لتوفير سبل الراحة والسعادة لمواطنينا ولضيوفنا، وأنه تم الأخذ في عين الاعتبار ازدياد حركة الدخول والخروج خلال هذا الوقت من العام، والذي يشهد موسم الإجازات الصيفية، إضافة إلى مناسبة عيد الفطر المبارك. وأشاد العميد الشيخ محمد بن طحنون بأداء منتسبي الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ في المواقع كافة التي يؤدون مهامهم فيها، ومستوى المهنية والعالية والاحترافية التي يتمتعون بها، وما يقدمون من تضحيات وخدمات تؤكد حرصهم على العطاء بالشكل الذي يعكس الحس العالي بالمسؤولية، وترجمة رؤية قيادتنا في أن دولة الإمارات تتابع مسيرة التنمية والتطوير في كل المجالات، تجسيداً لرؤية خطة أبوظبي 2030 لنكون في مقدمة الدول الأكثر تطوراً ونماءً وفي كل المجالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض