• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

المكتب التنفيذي يقترح لائحة المكافآت وجوائز الفائزين

ذهبية الأولمبياد المدرسي بـ 3 آلاف درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

وجه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي، بتخصيص مكافآت مالية للطلاب والطالبات المتفوقين الحاصلين على المراكز الأولى في الأولمبياد المدرسي، وذلك في إطار سعي سموه لتعزيز دور الرياضة المدرسية، باعتبارها الخطوة الأولى لاكتشاف المواهب وصناعة الأبطال القادرين على تحمل مسؤولية تمثيل الدولة في كافة المحافل القارية والعالمية.

واقترح المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي في اجتماعه الأول بمقر وزارة التربية والتعليم، الذي ترأسه المستشار محمد الكمالي رئيس المكتب التنفيذي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، لائحة المكافآت والجوائز للطلبة الفائزين، على أن يحصل صاحب الميدالية الذهبية على مبلغ 3000 درهم، والميدالية الفضية على ألفين والبرونزية على ألف، إلى جانب مكافآت وجوائز المناطق التعليمية الفائزة بالترتيب العام في النهائيات وهي 50 ألف درهم للمركز الأول، 30 ألف درهم للمركز الثاني و20 ألفاً للمركز الثالث، علما أن المنافسات موجهة للفئات العمرية من 11 إلى 14 سنة.

كما وجه سموه بإقامة نهائيات الأولمبياد المدرسي للموسم الحالي في نادي ضباط الشرطة بدبي مطلع مايو المقبل، وذلك بهدف نشر مبادئ الحركة الأولمبية والمفاهيم الرياضية المختلفة بين كافة الطلاب على مستوى الدولة، بالإضافة إلى تأكيد القيمة الكبيرة للرياضة واعتبارها واجهة الدول أمام العالم، وترسيخ هذه الأسس لدى الشباب وتشجيعهم على المشاركة في مختلف الفعاليات والمحافل في الفترة المقبلة، من أجل بث روح التحدي والتميز والمنافسة الشريفة.

وافتتح المستشار محمد الكمالي الاجتماع بالترحيب بالحضور والأعضاء الجدد للمكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، حيث تمت إعادة تشكيل المكتب بناء على توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي، على أن يضم المستشار محمد الكمالي رئيساً والأعضاء: اللواء أحمد ناصر الريسي نائب الرئيس، فوزية حسن بن غريب المسؤول المالي، حسن لوتاه المنسق العام مسؤول المناطق التعليمية، على شهدور المسؤول الإعلامي، راشد المطوع مسؤول التخطيط والرقابة، ناصر خميس من مجلس أبوظبي الرياضي، طلال الهاشمي من مجلس أبوظبي الرياضي، ناصر آل رحمة مسؤول البرنامج التربوي والثقافي، سعيد العاجل مجلس الشارقة الرياضي، أحمد عبدالرحمن مدير مبادرة الأميرة هيا لتطوير التربية الصحية والبدنية والرياضة المدرسية، ووجدان محمد منسق المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي.

واعتمد المكتب التنفيذي مشاركة 10 مناطق تعليمية في نهائيات الأولمبياد المدرسي، وذلك في إطار السعي لاكتمال الصورة الصحيحة للفعالية الرياضية على مستوى الدولة، من خلال الالتحام والمنافسة بين طلاب المناطق المختلفة والتي تسهم في خلق جو من التحدي وحب الفوز الذي يعد من ضمن أهم أهداف البرنامج مع ترك حرية المسميات كاملة للمناطق التعليمية.

واستعرض الأعضاء قرار سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بشأن اعتماد اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي، بإدراج الألعاب الرياضية التي تشمل: ألعاب القوى والسباحة والجمباز، بينما تضمنت الألعاب الاختيارية: الرماية والقوس والسهم والمبارزة بالإضافة إلى وضع تصور وآلية حول إدراج ألعاب التايكواندو والجودو والجوجيتسو في النهائيات كمحطة تجريبية ضمن برنامج الأولمبياد المدرسي للسنة الثانية، والإعداد لها للنسخة القادمة وفق آلية البرنامج بالمنهج المقرر للتربية الرياضية، مع بحث إمكانية إضافة رياضات أخرى وفق دراسة فنية وتنظيمية خلال الفترة المقبلة.

وأعلن المكتب التنفيذي أثناء الاجتماع عن تشكيل فريق العمل المشرف على النهائيات والذي سيتولى مهمة الإعداد والتنظيمات الخاصة بإقامة النهائيات بالشكل الأمثل، ليوفر لكافة الحضور كل سبل الراحة والمتابعة الجيدة بالنهائيات ويضم الفريق: حسن لوتاه وحسن طالب وناصر خميس، حيث تم استعراض الاستعدادات المتعلقة بإقامة حفل افتتاح نهائيات الأولمبياد المدرسي ومتابعة التنسيق مع الجهة المعنية بالتزامن مع بدء المسابقات الرياضية صباح نفس اليوم.

واختتم المكتب التنفيذي اجتماعه الأول بالتأكيد على وضع خطة العمل التفصيلية للأولمبياد المدرسي للنسخة الثالثة 2014 - 2015، وذلك بعد الانتهاء من كافة الارتباطات الخاصة بالنهائيات المقبلة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا