• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

زبيدة ثروت أعلنت الاعتزال أثناء عرضها

«عائلة سعيدة جداً».. آخر مسرحيات الهنيدي وبدير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

القاهرة - الاتحاد

القاهرة (الاتحاد)

«عائلة سعيدة جداً» من المسرحيات الكوميدية الساخرة، التي ناقشت قضية الشك في الآخرين من دون أسانيد حقيقية، وإلقاء التهم جزافاً عليهم بداعي تجميل الصورة، والهروب من المآزق، واحتوت المسرحية على عناصر دراما وتمثيل كثيرة.

رضيع خلف الباب

دارت أحداث المسرحية، التي عرضت عام 1985 حول أسرة مكونة من عدة رجال وزوجاتهم، كانوا يعيشون حياة سعيدة هادئة، إلى أن دق جرس الباب ذات ليلة، وحين يفتحون يجدون طفلاً رضيعاً ترك خلف الباب وبرفقته خطاب يشير إلى أن والد الطفل من هذه الأسرة من دون تحديد شخص معين، وهو ما يثير شكوك الزوجات في أزواجهن.

وشارك في بطولتها، أمين الهنيدي وزبيدة ثروت ،والمنتصر بالله وسامية محسن وأمال شريف وعبدالوهاب خليل وسهير توفيق، ومحمد فريد، ومصطفى حشيش، وهي من تأليف وإخراج السيد بدير، وكانت آخر أعمال بدير الفنية، التي يتولى تأليفها وإخراجها قبل وفاته في 30 أغسطس عام 1986.

وكان الراحل أمين الهنيدي يعتز كثيراً بالمسرحية وبدوره فيها، رغم أنها لم تحقق النجاح الذي حققته مسرحياته السابقة، والتي قام ببطولتها، واستمر عرضها لفترات أكثر، ومنها «أصل وصورة» و«لوكاندة الفردوس» و«حلمك يا شيخ علام»، وكانت العمل المسرحي الأخير له، حيث توفي في 3 يوليو 1986. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا