• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجولة الرابعة لبطولة العالم للراليات

«سيتروين توتال أبوظبي العالمي» ثالثاً في جولة البرتغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

أسدل الستار أمس على 16 مرحلة خاصة بالسرعة لرالي البرتغال، الجولة الرابعة من بطولة العالم للراليات، وهو الرالي الأصعب حتى الآن في موسم 2014 من البطولة، بسبب الظروف الجوية المتقلبة التي حولت أجزاء كبيرة من المراحل الحصوية الجافة إلى طرق موحلة وزلقة كانت كفيلة بحبس أنفاس الجميع في كل مرحلة من مراحل الرالي.

ومع نهاية مفاجآت البرتغال، تمكن النرويجي مادس أوستبيرج وملاحه يوناس أندرسون من خطف نقاط المركز الثالث والفوز بالمرحلة الأخيرة (باور ستايج)، لمصلحة فريق أبوظبي العالمي للراليات في وقت عرف فيه الشيخ خالد القاسمي كيف يحافظ على «نفسه الطويل» متسلقاً سلم الترتيب العام للدبليو آر سي بخطوات حذرة، لينهي راليه مع ملاحه كريس باترسون في المركز التاسع بذكاء وحنكة.

وتصدر السائق الفرنسي سيباستيان أوجيه المدافع عن اللقب الركب، متوجهاً إلى المراحل الثلاث الأخيرة من الرالي صباح أمس، متقدماً بفارق 38:1 ثانية عن أقرب منافسيه الفنلندي ميكو هيوفرونن، وبفارق 48:6 ثانية عن مادس اوستبيرج، تلاهم السائق الإماراتي الشيخ خالد القاسمي في المرتبة 15 على متن سيارة فريق ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات.

وأبطأ أوجيه من سرعته بصورة ملحوظة عبر المرحلة الخاصة بالسرعة رقم 14، بينما سجل الفنلندي ياري ماتي لافالا أسرع الأزمنة في هذه المرحلة، لكن الفرنسي فاز بمرحلة ساو براس ألبورتيل ليعزز صدارته للرالي بفارق 43:2 ثانية على هيرفونن، وفقد داني سوردو مركزه ضمن الخمسة الأوائل في البطولة عندما انسحب بسيارته هايونداي من المرحلة 14.

بدأ رالي البرتغال مع مرحلة استعراضية في العاصمة لشبونة ضمن أجواء صحوة، إلا أن مراحل الرالي الخاصة بالسرعة كانت أشبه بكابوس على جميع المشاركين بسبب الأمطار الغزيرة التي انهمرت عليها على مدى يومين متتاليين، وقد كان رالي البرتغال كفيلاً بتشتيت أحلام الكثير من مخضرمي بطولة العالم للراليات على غرار لاتفالا وسوردو وحتى سائق فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات كريس ميك قبل نهاية اليوم الأول من الرالي.

واستمرت معاناة المراحل الزلقة حتى اليوم الثاني التي كان فيها الشيخ خالد القاسمي مع ملاحه كريس باترسون يتّبعان استراتيجية مشابهة لاستراتيجية رالي السويد المبنية على الحذر وإنهاء الرالي دون أخطاء خلف مقود السيتروين دي اس3 دبليو آر سي، الأمر الذي مكّنهما من دخول قائمة العشرة الأوائل في فئة دبليو أر سي، كان ذلك في وقت دخل فيه النرويجي مادس أوستبيرج وملاحه يوناس أندرسون في خضم المنافسة للصعود على منصة التتويج ليتمكن مع نهاية اليوم الثاني من التقدم ووضع فريق أبوظبي العالمي للراليات في المركز الثالث ضمن الترتيب العام المؤقت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا