• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

افتتاح المؤتمر العربي السادس لعلوم الوراثة البشرية

الثلاسيميا والسكري على رأس 322 مرضاً وراثياً في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يناير 2016

بلغت الأمراض الوراثية المكتشفة في دولة الإمارات 322 مرضاً وراثياً، أهمها مرض الثلاسيميا بنوعيه «ألفا، بيتا»، والسكري، وفقر الدم المنجلي، واعتلال هيموجلوبين الدم، والأمراض الاستقلابية الولادية، وهي الأمراض التي يحدث فيها تراكم مواد ينتجها الجسم بسبب خطأ وراثي، مما يؤدي إلى مستويات مرتفعة من تسمم في الجسم، يؤدي في النهاية إلى التخلف العقلي. وأعلن المركز العربي للدراسات الجينية بدبي، التابع لجائزة الشيخ حمدان بن راشد للعلوم الطبية، اكتشاف 135 جينوماً بشرياً بين السكان في دولة الإمارات له علاقة بالأمراض الوراثية، مؤكداً أن الزواج من أقارب يعد أحد أهم العوامل المؤدية إلى الإصابة بالأمراض الوراثية في منطقة الخليج، حيث تتراوح نسبة زواج الأقارب بين 30 و50% من عدد الزيجات، بحسب الدكتور عبد الرزاق حمزة، المنسق الأول للشؤون العلمية للمركز.

وتنظم جائزة الشيخ حمدان بن راشد للعلوم الطبية، لأول مرة، يوم غد السبت، ورشة عن الاستشارات الوراثية بالتعاون مع معهد سانغر الرائد في مجال علوم الوراثة البشرية ببريطانيا، يحضرها 35 مختصاً من أطباء الأطفال والعلوم الوراثية 13 دولة من أفريقيا وآسيا وأوروبا، لتدريب الأطباء على كيفية تقديم الاستشارات الوراثية لمرضاهم، وتوعية بطرق التعامل مع هذا النوع من الأمراض.وأكد الدكتور عبدالرزاق حمزة، المنسق الأول للشؤون العلمية للمركز، أنه لا بد أن يدرك المجتمع حقيقة أن زواج الأقارب يزيد من نسبة الإصابة بالأمراض الوراثية، ويوسع دائرة انتشار مثل هذا النوع من الأمراض في المجتمع، داعياً إلى زيادة عدد ونوعية الفحوص للأمراض الوراثية التي تجرى ضمن فحص ما قبل الزواج.

افتتاح المؤتمر

وافتتح معالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لهيئة الصحة بدبي، ونائب رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، صباح أمس، فعاليات المؤتمر العربي السادس لعلوم الوراثة البشرية والمعرض المصاحب له، الذي ينظمه المركز العربي للدراسات الجينية، أحد مراكز الجائزة، على مدار ثلاثة أيام بفندق البستان روتانا بدبي بمشاركة نحو 450 طبيباً وعالم وراثة من 35 دولة حول العالم.

ويناقش المؤتمر السكري والسرطانات والأمراض العصبية التطورية والاضطرابات الخلقية، من خلال 114 بحثاً علمياً من 35 دولة حول العالم، وقد حظي المؤتمر بمعادلة برنامجه العلمي بعدد 18 ساعة تعليم طبي مستمر من وزارة الصحة الإماراتية.حضر الافتتاح أعضاء مجلس أمناء الجائزة، وهم: ميرزا الصايغ، والدكتور عبد الله الخياط، والدكتور السيد جعفر السيد محمد، والدكتور أحمد الهاشمي، والدكتور حسين عبد الرحمن الرند وكيل الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، وعبد الله بن سوقات، إلى جانب الدكتور محمود طالب آل علي مدير المركز العربي للدراسات الجينية رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر والأستاذ الدكتور يوسف عبد الرزاق رئيس اللجنة العلمية للجائزة والأستاذ الدكتور سهام الدين كلداري رئيس لجنة دعم البحوث العلمية بالجائزة.

جهود الاكتشاف ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض