• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أول مواطنة ترأس جمعية نفع عام

سحر العوبد:بنت الإمارات قادرة على التميز وقهر الصعوبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

هناء الحمادي (الشارقة)

هناء الحمادي (الشارقة)

عشقت العمل التطوعي منذ أيام الجامعة، فأبدعت فيه وتميزت، حيث استمر هذا الشغف إلى ما بعد التخرج، وذلك لإيمانها بأن هذا العمل رسالة سامية، تساهم في إسعاد قلوب الآخرين والتخفيف عنهم. إنها المواطنة سحر أحمد العوبد، والتي تعد أول امرأة تترأس جمعية نفع عام ليس في دولة الإمارات فقط، وإنما في الوطن العربي كله، حيث تعد المرأة العربية الوحيدة التي تترأس مثل هذه الجمعية بين سائر الجمعيات المنضوية تحت لواء الاتحاد العربي للعمل التطوعي.

حكاية سحر العوبد مع العمل التطوعي بدأت بانتسابها لجمعية الإمارات للتطوع، التي تدرجت في مناصبها المختلفة حتى وصلت في الدورة الانتخابية الثالثة للجمعية إلى منصب رئيس مجلس الإدارة.

تطوير وتحديث

تؤكد العوبد أن نظام جمعيات النفع العام في السابق لا يختلف عن الوقت الحالي، إذ إن هناك نظماً أساسية تم وضعها سابقاً، ويجري العمل عليها حتى الآن، ويتم تحديث ما من شأنه أن يساهم في تطوير العمل في تلك الجمعيات، مثل تعديل مسمى الجمعية أو تغيير الشعار وغيره، بما يصب في المصلحة العامة، وتلك النظم الأساسية منظمة لعمل تلك الجمعيات .وتلفت إلى أن توليها لمنصب أمين عام مساعد لرئيس اللجنة النسائية باتحاد الإمارات لألعاب القوى، جاء بعد ثمرة جهد وعطاء دؤوب في رحلتها العملية، مشيرة إلى أن الاهتمام الذي توليه دولة الإمارات للمرأة جعلها تتبوأ مكانة مرقومة في المجالات كافة، كما أهلها لخدمة وطنها في جميع المحافل المحلية والإقليمية والدولية.

صعوبات

وتوضح سحر العوبد أن العمل في مجال النفع العام ساهم في صقل شخصيتها، وزاد ثقتها بنفسها وبقدراتها، وتقول: «لقد ساعدني على تكوين شبكة من الأصدقاء من كل الدول، ويثني هؤلاء الأصدقاء دائماً على جهودي في المجال التطوعي، مما يدفعني لبذل المزيد من العطاء، وتمثيل دولة الإمارات في جميع المحافل خير تمثيل، في حين أن العمل في المجال الرياضي ليس بالأمر السهل، وذلك لوجود منافسة قوية وشديدة جداً من الرجال، لكن بنت الإمارات قادرة على التميز مهما كانت الصعوبات».

جهود مستمرة

وتضيف: «كل ما وصلت إليه من نجاح في العمل، كان بتوفيق من الله، وبفضل جهودي المستمرة للتطوير، حيث إنني أضع دائماً أهدافاً ورؤية أسعى إلى تحقيقها في كل عام، ومن خلال تحقيقي لتلك الأهداف والرؤى أشعر بطعم النجاح الحقيقي»، مشيرة إلى أنها تدين بالفضل لوالديها فهما قدوتها في مجال العمل التطوعي، لافتة إلى أنها وبفضل تشجيعهما المستمر وصلت حالياً إلى منصب نائب رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي، كما حظيت بعضوية الرابطة الدولية للعمل التطوعي، وكذلك تقلدت مؤخراً منصب عضو المكتب التنفيذي بمجلس الشباب العربي الأفريقي والمنسق العام لدول الخليج العربي واليمن بالمجلس، إلى جانب ذلك فقد تمكنت من خلال عملها في التطوع من مقابلة شخصيات مهمة، أثرت وساهمت في دعم جهودها في هذا المجال، منهم رؤساء دول ووزراء وسفراء وسياسيون، الأمر الذي يعكس احترام العمل التطوعي والاهتمام به على نطاق واسع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا