• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تستحوذ على 40٪ من تجارته عالمياً

275 مليار درهم قيمة تجارة الذهب عبر دبي خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

ارتفعت قيمة تجارة الذهب عبر دبي خلال العام الماضي إلى 275 مليار درهم (75 مليار دولار) مقارنة مع 6 مليارات دولار في 2003، لتستحوذ بذلك على 40٪ من تجارة الذهب في العالم، بحسب أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، وقال ابن سليم في كلمته خلال مؤتمر دبي للمعادن الثمينة في دبي أمس «برزت دبي بصورة لافتة كمركز عالمي لتجارة السلع والمعادن الثمينة، ونتيجة للجهود المتواصلة التي يسعى من خلالها مركز دبي للسلع المتعددة، في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فقد برزت دبي كوجهة عالمية رائدة في تجارة المعادن الثمينة». وأضاف ابن سليم «شهدت دبي كذلك نمواً سنوياً بنسبة 73٪ في 2013 في حجم التجارة إلى 2250 طناً من الذهب مقارنة مع عام 2012، ولا شك في أننا قطعنا شوطا طويلا في هذا المجال على مدى السنوات العشر الماضية، إلا أننا لن نكتفي بما تحقق وسوف نواصل الطريق جاهدين لتعزيز مكانة دبي المرموقة كمركز عالمي لتجارة السلع». وتابع «أظهرت سوق دبي قوة وسط كافة الظروف المحيطة لا سيما في ظل تراجع الطلب العالمي بنسبة 15٪، حيث حققت معدلات قياسية في الطلب الاستهلاكي، وتمثل هذه الأرقام تحولا كبيرا في ميزان الطلب العالمي وتعزز موقع دبي كواحدة من الأسواق الرائدة على المستوى العالمي». وانطلقت أمس أعمال مؤتمر دبي للمعادن الثمينة 2014، الذي يستضيفه مركز دبي للسلع المتعددة بالتعاون مع فورتل وراعي شعار المؤتمر ستاندرد تشارترد بنك، بحضور مريم بطي السويدي، نائبة الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، وأحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة.

وينعقد المؤتمر في نسخته الثالثة تحت شعار «الانخراط مع أفريقيا» في فندق سوفتيل النخلة بدبي بحضور أكثر من 475 شخصية، بزيادة 44٪ مقارنة بعام 2013، و19 عارضاً من 31 دولة، بما فيهم راعي شعار المؤتمر للسنة الثالثة على التوالي ستاندرد تشارترد بنك، ويختتم فعالياته اليوم.

وشكل شعار المؤتمر، المتمثل في «الانخراط مع أفريقيا»، محورا رئيسيا لأعمال اليوم الأول له، حيث ركز في مناقشاته على عدد من المواضيع والقضايا الساخنة التي تخص صناعة المعادن الثمينة من خلال سلسلة من العروض التوضيحية والحوارات المعمقة، بمشاركة نخبة من أبرز خبراء الصناعة من المنطقة والعالم.

وشملت مناقشات اليوم الأول كذلك مواضيع متنوعة، بما فيها «التعامل مع العقوبات الاقتصادية وقواعد تبييض الأموال الخاصة بالمعادن الثمينة»، إضافة إلى مسؤولية مجموعات المزودين في ما يخص الأهمية المشتركة للمجوهرات ومزودي المناجم.

وأكد المتحدثون خلال جلسات اليوم الأول للمؤتمر أن دبي تمثل وجهة متقدمة للأعمال والتجارة، بما تتمتع به من لوائح قانونية وتنظيمية قوية لحماية مصالح المستثمرين وتعزيز الثقة لدى المتداولين.

وأكدت أحدث الأرقام التي كشف عنها مركز دبي للسلع المتعددة، مدى السمعة القوية والمتنامية التي وصلت إليها دبي كمركز إقليمي وعالمي متنام للسلع الثمينة يربط بين الأمم المنتجة والمستهلكة.

وقالت أليسون بيرنز، رئيسة المعادن الثمينة (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) في بنك ستاندرد تشارترد: «أثبت مؤتمر دبي للمعادن الثمينة مكانته كحدث سنوي عالمي لقطاع المعادن الثمينة، حيث تجلى ذلك بوضوح من خلال المشاركين من الخبراء والشخصيات العالمية المرموقة في صناعة المعادن والسلع الثمينة، حيث يعتبرونه الحدث الأهم المكرس لهذه الصناعة العالمية. نحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا الحدث الهام حيث نحظى برعايته للسنة الثالثة على التوالي». وتشهد فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر (الاثنين 7 أبريل) الجلسات الخاصة بشعار المؤتمر «الانخراط مع أفريقيا»، حيث يركز فيها المشاركون على سبل تطوير ودعم العلاقات التجارية فيما يخص المعادن الثمينة مع أفريقيا، إلى جانب تسليط الضوء على الطلب المتزايد باتجاه الشرق.

يذكر أن المنطقة الحرة التابعة لمركز دبي للسلع المتعددة تحتضن 66 برجاً تجارياً وسكنياً، وأكثر من 220 محل بيع بالتجزئة، بالإضافة إلى نحو 80 ألف شخص يعملون ويسكنون في المنطقة.

وينضم إلى المركز 200 شركة جديدة شهرياً، مما يجعل من المنطقة الحرة لمركز دبي للسلع المتعددة أكبر وأسرع منطقة حرة نمواً في دولة الإمارات، حيث تمارس أكثر من 8000 شركة عضو أعمالها من المنطقة الحرة. (دبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا