• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شمس العيد تشرق بالسعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

السعادة مطلب كل الناس، فالجميع يبحث عنها، ولا شك أن السعادة في طاعة الله، ورضا الله سبحانه وتعالى الذي يتبعه الرضا والصلح مع النفس وهدف الأعياد، ويكون الفرح دائماً مرتبطا بالعبادات، فبعد صوم رمضان يأتي عيد الفطر ليفرح المسلمون، ويشرق علينا العيد ببهجته وفرحته.

ومن فرائض عيد الفطر نكون قد أخرجنا قبله زكاة الفطر لأن صوم المسلم معلق بين السماء والأرض لا يقبل إلا بالزكاة، ويمثل عيد الفطر نكهة خاصة للمسلمين، وتتنوع سبل الاحتفال به وفقًا لتقاليد كل دولة، فتتنوع سبل الترفيه التي تأتي تعبيرًا عن سعادة المسلمين في مختلف أنحاء العالم بإفطارهم، ولكن الدول تشترك في طقوس صلة الرحم وزيارة الأقارب ومعايدتهم، وإنهاء الخلافات لتعم المحبة والمودة بين المسلمين كافة، بالإضافة إلى توزيع الحلويات على الصغار والكبار، كنوع من التعبير عن الفرح، وقد اتّخذت الدول الإسلاميّة مجموعةً من الحلويات الخاصة بالعيد كتعبير عن قدوم العيد والشعور بفرحته، ولأن الأطفال ينظرون للعيد نظرة خاصة عندما يرتدون ملابسهم الجديدة مستعدين للحصول على العيدية وارتياد أماكن الترفيه لإدخال السرور إلى أنفسهم.

ويوم العيد هو الذي نطيع الله فيه، حتى تعم الفرحة في كل بلد وينعم الجميع بالخير والسعادة هكذا تكون أعيادنا سعادة وفرحة وعبادة ووحدة وصلة أرحام وإصلاح نفوس وبذلك تكون الأعياد انطلاقة نحو مستقبل أفضل للأفراد والأمة.

يوسف أشرف - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا