• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تجمع نباتات ورد ذكرها في القرآن والسنة

«الحديقة الإسلامية»..مفاهيم دينية «خضراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

لكبيرة التونسي (الشارقة)

«اليونسكو» أسهمت في تحديد الأنواع وجمعها

لكبيرة التونسي (الشارقة)

قبل أن يتجاوز الزائر باب الحديقة الإسلامية في الشارقة، يشعر بهيبة المكان، وما إن يدخل حتى يجد أن أحاسيسه كانت على صواب، فرهبة الحديقة مستمدة من مدلولات نباتاتها، فهي إلى جانب أنها تشكل أيقونة من أيقونات العصر الحديث تدمج فن التصميم والمعلومة العلمية، وتعزز التدبر والتأمل في الآيات القرآنية والمعرفة الإسلامية، والربط بين الإسلام والحفاظ على البيئة، وتعرف غير المسلمين برؤية الإسلام من خلال عرض لوحات تضم أهمية وفوائد نباتات ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

الأولى من نوعها

تعرض الحديقة نباتات للزوار سمعوا عنها في القرآن الكريم والسنة النبوية، ولم يسبق لهم مشاهدتها عن قرب، على الشاشات الذكية واللوحات الضخمة المدعمة بالصور الحية، وكيفية استعمال هذه النباتات، المقسمة إلى أشجار وشجيرات ونباتات وتكوين فكرة عنها عبر طاقم إرشادي متخصص، بل وحضور ورشات تعليمية حولها.

وتعد الحديقة الإسلامية، التي روعي في تصميمها فئة المعاقين، الأولى من نوعها في العالم، وقد جمعت نباتات ورد ذكرها في القرآن والسنة في الشارقة، بالتعاون مع منظمة اليونسكو لصياغة روائع الإسلام النباتية في حديقة إسلامية جوهرها التفكر وشعارها الآية الكريمة «بأي آلاء ربكما تكذبان»، وهدفها تحسين التعليم وتعزيز الوعي ضمن إطار التنمية المستدامة والمحافظة على التقاليد الإسلامية والبيئة العربية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا