• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

العين يعتلي «القمة» بفارق نقطتين للمرة الأولى هذا الموسم

«النجوم 13».. السلاح الناري في هجوم «الزعيم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

منير رحومة، معتصم عبدالله (دبي)

اعتلى «الزعيم» العيناوي صدارة دوري الخليج العربي، للمرة الثانية في مشواره، خلال الموسم الحالي، بعد فوزه المستحق والعريض أمام مضيفه الوصل 3-1، أمس الأول على ملعب الأخير في زعبيل، غير أن صدارة ختام «الجولة 12» بدت مختلفة عن الأولى للعين بنهاية الجولة الخامسة، بعد أن ابتعد «الزعيم» وللمرة الأولى بفارق نقطتين عن ملاحقه الوحدة «الوصيف»، وثلاث نقاط عن الوصل الذي تراجع ترتيبه إلى المركز الثالث بدلاً عن الأول.

وجدد انتصار «الزعيم» الذي ضرب دفاعات «الإمبراطور»، بثلاثية تفوقه أمام «الأصفر»، بعدما عادل نتيجة أكبر انتصار في المواجهات المباشرة أمام الوصل على ملعبه في دوري المحترفين، بعد الأولى 3-1 موسم 2009- 2010، ومثل انتصار أمس الأول السادس لـ«البنفسج» خارج قواعده في الدوري خلال الموسم الحالي، بنسبة نجاح وصلت إلى 85.7%، مقابل التعادل السلبي في مباراة واحدة أمام دبا الفجيرة على ملعب الأخير في الفجيرة، علماً بأن العين الذي حافظ على سجله خالياً من الخسارة، فاز في مباراتين فقط وتعادل في ثلاثة من أصل 5 مباريات بالعين في الدوري.

وأكدت الأهداف الثلاثة للعين في مرمى حارس الوصل سلطان المنذري، التي حملت البصمة الأولى خلال الموسم الحالي، للمدافع إسماعيل أحمد من كرة رأسية في الدقيقة 27، والمتألق عمر عبدالرحمن من ركلة حرة في الدقيقة 71، و«البديل» المصري حسين الشحات في ظهوره الأول مع «الزعيم» في الدقيقة 75، على تنوع الحلول الهجومية في تشكيلة الكرواتي زوران ماميتش، التي ضمت مهاجماً صريحاً واحداً، بتواجد السويدي بيرج، وفي ظل عدم قيد أحمد خليل وإبقاء يوسف أحمد على «دكة البدلاء»، ورفعت الثلاثية رصيد أهداف الفريق إلى 25 هدفاً، ليكون ثاني أقوى هجوم، سجلها 13 لاعباً من بينهم رباعي خط الدفاع إسماعيل أحمد، مهند العنزي، محمد أحمد، وشيوتاني، وهو الرصيد الأعلى من اللاعبين المسجلين للأهداف من فريق واحد في الدوري.

وانضم الثلاثي إسماعيل، وعموري، والشحات إلى قائمة «مسجلي أهداف الزعيم»، التي يتصدرها السويدي بيرج برصيد 8 أهداف، مقابل 4 أهداف للبرازيلي دوجلاس المبعد عن قائمة الفريق الأول، و3 أهداف للياباني شيوتاني العائد للمشاركة بعد غياب الإصابة في مباراة أمس الأول، فيما توزعت الأهداف العشرة الأخرى إلى أجانب أبطال موقعة أمس الأول، بين مهند العنزي، محمد أحمد، عامر عبدالرحمن، كايو، محمد عبدالرحمن، دياكيه، وريان يسلم.

في المقابل، أكدت الخسارة الأولى في سجل «الإمبراطور»، التي حرمت الفريق من مواصلة مشوار الصدارة، ومعادلة الرقم القياسي في عدم الخسارة في المباريات والمتتالية في دوري المحترفين والمملوك للجزيرة برصيد 27 مباراة، أزمة «منتصف الموسم» التي تلازم «الفرقة الصفراء» للموسم الثاني على التوالي، وأنهى الوصل - كما هو الحال في الموسم الحالي- الدور الأول في موسم 2016- 2017 بنتائج إيجابية على صعيد منافسة دوري الخليج العربي، وضعته في مركز الوصافة، قبل أن يفقد خلال فترة التوقف، وقبل انطلاقة الدور الثاني للدوري، فرصة المنافسة على كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، بعد خروجه من ربع النهائي ونصف النهائي على التوالي، بعد الخسارة أمام الشارقة 2-4 في الأولى، و0-2 أمام الشباب في الثانية، ليعود ويخسر أمام الجزيرة في أولى مباريات الدور الثاني على ملعبه 1-3.

ورغم اختلاف الوضع نسبياً في الموسم الحالي، كون الفريق لم يلعب بعد في كأس رئيس الدولة، وتتنظره مواجهة مهمة أمام مضيفه النصر في إياب ربع نهائي كأس الخليج العربي، إلا أن الخسارة أمام العين دقت ناقوس الخطر في أوساط الفريق الراغب في العودة لمنصات التتويج المحلية، كونها المباراة الرابعة على التوالي «360 دقيقة» التي يفشل فيها «الإمبراطور» في تحقيق الفوز، بعدما تكبد الخسارة في مباراتين على التوالي أمام الوحدة 0-3، والشارقة 3-4، قبل أن يكتفي بالتعادل الإيجابي على ملعبه في ذهاب ربع النهائي أمام ضيفه النصر 2-2 في كأس الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا