• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«أقوياء اليد» يعود اليوم من الجولة الـ 15

الوصل يواجه كلباء والشعب يستضيف العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

رضا سليم (دبي)

يشهد دوري أقوياء اليد في الخامسة من مساء اليوم انطلاق مباريات الجولة الخامسة عشرة، بمباراتين الأولى تجمع الوصل مع فريق اتحاد كلباء بصالة الإمبراطور والثانية في التوقيت نفسه تجمع العين والشعب بصالة الكوماندوز، والتي تم نقلها من صالة البنفسج، نظراً لإقامة مباراة الدور الأول على صالة العيناوي، نظراً لعدم اكتمال أعمال الصيانة في صالة الشعب.

في الوقت الذي تأجلت مباراتان في هذه الجولة إلى ٢١ أبريل المقبل، التي كان مقرراً إقامتهما غداً، بين الشارقة والشباب، والأهلي والنصر، بسبب مشاركة الأهلي والجزيرة في البطولة الخليجية للأندية أبطال الكؤوس، واستعارة الجزراوي عبد الله أحمد لاعب الجوارح.

أما عن مواجهتي اليوم، فالأولى تجمع الوصل الجريح الذي خسر في الجولة الماضية أمام الشعب في واحدة من مفاجآت الدوري، وكانت أول مواجهة للمدرب المواطن قاسم عاشور الذي تولى المهمة بدلاً من الجزائري كمال مادون ويبحث عاشور عن فوز يستهل به مشواره مع الفريق الوصلاوي، بالإضافة إلى أن فوز واحد سيدفعه به من المركز الخامس برصيد 26 نقطة إلى المركز الثالث، نظرا لأن الفارق بينه وبين الجزيرة الرابع نقطة واحدة وبينه وبين الشارقة الغائب عن هذه الجولة نقطتين.

ويعتمد عاشور على نفس مجموعة اللاعبين الذين شاركوا في مباراة الشعب الأخيرة، وشهدت التدريبات الأخيرة معالجة الأخطاء التي حدثت في المباراة، والتعامل بقوة أمام كلباء، وعدم ترك مساحة لمفاجآت جديدة.

أما فريق كلباء، فيبحث عن مفاجأة، مثلما فعلها الشعب، ورغم أن الفريق يتراجع للمركز الثامن برصيد 15 نقطة والفارق بينه وبين الشعب السابع 3 نقاط، إلا أنه لا يبتعد عن القاع سوى بنقطة واحدة.

وتجمع المباراة الثانية بين الشعب والعين في مواجهة البحث عن الذات، فالشعب صاحب الأرض يريد استثمار الفوز المعنوي الكبير الذي حققه على فريق الوصل، لاستمرار في الانتصارات.

ويبحث العين عن فوز معنوي يبعده عن قاع الترتيب، يعوض به تراجعه الدائم في الشوط الثاني، وهو ما يعمل عليه مدربه يوجسلاف، الذي يعتمد على المحترف دينيس ومجموعة اللاعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا