• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

هل يمكننا اجتراح أفضل من «سايكس بيكو»؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 مايو 2017

يوسف الحسن

هذه قراءة لكتاب ألّفه د. محمد جابر الأنصاري، تحت عنوان «تكوين العرب السياسي، ومغزى الدولة الوطنية»، ويتناول فيه المفكر البحريني، إشكاليات الفكر السياسي العربي، تجاه مسائل الدولة الوطنية، والدولة القومية الواحدة.

يتساءل الأنصاري دوماً: (لماذا نمتلك أحسن المبادئ، ولكن في الواقع نعيش أسوأ الأوضاع)؟

ويرى أن «هناك التباساً لذاتنا، ولتراثنا، وللآخر»، مما يدفعه للاهتمام بإعادة قراءة التاريخ العربي، كما يعتقد أن «السياسة كعلم أو كبحث، هي من أضعف نقاط الفكر العربي».

يعيد الأنصاري، أزمات الفكر السياسي العربي، المتكررة والمتلاحقة، إلى مرحلة صدر الإسلام، وحتى المرحلة الراهنة، أزمات في النظم والنخب والأيديولوجيات السياسية، تقليدية وغير تقليدية، قومية أو دينية أو ليبرالية.. الخ، تعيد إنتاج ذاتها، أزمة بعد أزمة، بفعل عوامل وظروف مجتمعية وتاريخية وجغرافية معينة.

يسلط الأنصاري الضوء، على ما يعتقده من خصوصية تاريخية ومجتمعية، وتأثيراتها في الأزمة المستفحلة. ويؤمن بأن الخصوصية متأتية من خصائص المكان العربي (الجغرافيا) وجواره الإقليمي، وموقعه العالمي، ويعود بِنا إلى مغزى حروب الردة، والفتنة الكبرى، مروراً بإجهاض عصر التنوير العباسي، حتى نهاية الحكم العثماني. وإجهاض النظام التجاري العربي الإسلامي، وإشكاليات الدولة في الحياة العامة، والعجز في المجتمع المدني، وسيطرة القوى الريفية (الأصولية) على قوى المدينة العربية.

في أسر الماضي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا