• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت تضامنها مع الكويت في التصدي للفوضى والفتنة

البحرين: إحالة 13 متهماً بالإرهاب إلى المحكمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

المنامة (وكالات)

أنهت نيابة الجرائم الإرهابية في البحرين، أمس، التحقيق في واقعة قتل رجل شرطة حرقاً بمنطقة كرباباد، وأحالت 13 متهماً، بينهم 11 محبوساً إلى المحكمة المختصة بتهم القتل العمد والشروع في القتل تنفيذاً لغرض إرهابي وتأسيس جماعة إرهابية والانضمام إليها وإخفاء متهمين والعلم بجريمة إرهابية والتخطيط لها من دون الإبلاغ عنها وحيازة وإحراز عبوة قابلة للاشتعال. وقال وكيل النيابة بنيابة الجرائم الإرهابية عبد الله الخشرم، إنه تحدد لنظر الدعوى جلسة في 24 يوليو أمام المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة.

وكانت النيابة العامة قد تلقت بلاغاً من مديرية شرطة محافظة العاصمة والمتضمن قيام مجموعة من الإرهابيين بإحراق دورية عسكرية بوساطة العبوات القابلة للاشتعال «المولوتوف»؛ بقصد إزهاق أرواح رجال الشرطة، فأدى ذلك إلى قتل السائق وإصابة اثنين من أفراد الدورية، وعلى إثر ذلك أُجريت التحريات الأمنية، والتي توصلت إلى قيام مجموعة إرهابية بإعداد كمين لمركبة عسكرية تابعة لقوات حفظ الأمن العام وأعدوا لهذا الغرض مادة الجازولين «البترول» وعبوة قابلة للاشتعال «مولوتوف»، وقاموا بمراقبة خط سير مركبة الشرطة بمنطقة كرباباد، وتربصوا لها في هذا المكان، وما إن وصل المجني عليهم في المركبة مع بقية أفراد الشرطة لمكان تربصهم ظفروا بهم فقاموا بسكب البترول وإشعال النار في المركبة وأفراد الشرطة بداخلها، فأدى ذلك إلى قتل أحد رجال الشرطة حرقاً مع تفحم جسده بالكامل وإصابة اثنين منهم بحروق. وارتكزت النيابة العامة في تحقيقاتها على الأدلة القولية ومنها شهود الإثبات والأدلة الفنية واعترافات المتهمين ومقطع تصويري لارتكاب الجريمة.

جاء ذلك، في وقت أعربت إدارة الأوقاف الجعفرية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للعمل الإرهابي الآثم الذي أسفر عن استشهاد بحرينية وإصابة عدد من أطفالها في قرية العكر. وقالت في بيان: «في الوقت الذي تشيد فيه إدارة الأوقاف برجال الأمن وجهودهم في حفظ الأمن والنظام وفقاً للقانون، تؤكد نبذها للعنف والإرهاب بمختلف أشكاله وصوره، وتدعو إلى التصدي لهذه الأعمال بحزم التي لم تتوان عن انتهاك الحرمات». وأهابت بعلماء الدين وخطباء المنابر القيام بما يمليه عليهم واجبهم الشرعي وتعاليم الشريعة الإسلامية من خلال ترشيد الخطاب الديني، بالدعوة إلى الوحدة، والعمل على زرع روح الاعتدال، وتكريس وحدة الصف وجمع الكلمة، وإدانة العنف والإرهاب المرفوض والممقوت دينياً وقانونياً وأخلاقياً.

من جهة ثانية، أكد وزير الداخلية البحريني الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة تضامن المملكة التام ودعمها الكامل للكويت فيما تتخذه من إجراءات لحفظ الأمن والسلم فيها، والتصدي للمخططات الإرهابية الآثمة التي تستهدف زعزعة استقرارها وتهديد سلامة شعبها الشقيق، وردع كل من يسعى إلى إثارة الفوضى أو الفتنة، ضماناً لحماية مكتسبات الدولة ومؤسساتها، واستمرار مسيرة التنمية والرخاء.

وشدد خلال اتصال مع نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح على عمق ومتانة العلاقات التاريخية الأخوية مع الكويت، والوقوف معها في كل مساعيها الرامية إلى القضاء على العنف والإرهاب بكل صوره وأشكاله وتجفيف منابعه، معربا عن إدانته واستنكاره الشديدين لأي محاولة للمس بالأمن والاستقرار في الكويت أو تهديد وحدتها الوطنية. وأكد أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ستمضي قدماً وبكل قوة وحسم في مكافحتها للإرهاب وذلك من أجل اجتثاث تلك الظاهرة الخطيرة التي تهدد مكتسبات شعوبها وتحاول النيل من مقدرات دولها. وأشاد بالنجاح الذي حققته الأجهزة الأمنية بالقبض على أعضاء المجموعات الإرهابية وعن تأييده للإجراءات التي تتخذها وزارة الداخلية الكويتية في حفظ الأمن والتصدي بحزم لكل من يهدد أمن البلاد واستقرارها. واكد على التعاون الأمني التام في جميع الظروف بين الأجهزة الأمنية في البلدين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا