• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الخارجية المصرية: مطلعون تماماً على كل تفاصيل مسار سد النهضة وتنفيذه

اتفاقيات استثمارية بقيمة 15 مليار دولار بين مصر والصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يناير 2016

القاهرة (وكالات)

وقعت مصر والصين، أمس، اتفاقيات اقتصادية باستثمارات إجمالية بقيمة 15 مليار دولار، خلال زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى القاهرة، في ثاني محطة من جولته الإقليمية غير المسبوقة في الشرق الأوسط. وتهدف زيارة الرئيس الصيني للمنطقة والتي بدأت بالسعودية وتختتم في إيران، إلى تعزيز الحضور الاقتصادي للعملاق الآسيوي في الشرق الأوسط.

وتتطلع القاهرة إلى توقيع اتفاقيات استثمار مع الجانب الصيني في مختلف مجالات الاقتصاد ما يمكن أن يعطي أيضاً دفعة للاقتصاد المصري. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس عبدالفتاح السيسي في قصر القبة الرئاسي، أعلن الرئيس الصيني التوصل إلى حزمة مشروعات «تبلغ الاستثمارات الإجمالية لها 15 مليار دولار»، وقال جين بينغ، «توصل الجانبان إلى 15 مشروعاً في إطار تعاون الجانبين في الطاقة الإنتاجية»، وأضاف: «يشمل هذا التعاون مجالات عدة في مقدمتها الكهرباء والمواصلات والبنية التحتية ومن المتوقع أن تبلغ الاستثمارات الإجمالية لهذه المشاريع 15 مليار دولار أميركي».

وأعرب الرئيس الصيني عن أمله في أن تضفي هذه المشروعات «قوة جديدة للتنمية الاقتصادية في مصر».

من جهته، قال الرئيس المصري: «ما تم توقيعه، الخميس، من اتفاقيات ومذكرات تفاهم فضلاً عن مشروعات جديدة بين الجانبين، خير دليل على عزم البلدين على الارتقاء بمستويات التعاون لتكون نموذجاً يحتذى به في مجال التعاون بين الدول».

وهذه الزيارة الأولى لرئيس صيني إلى مصر منذ 12 عاماً حيث أجرى مباحثات مع كل من رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، وزار السيسي الصين مرتين منذ توليه الحكم في يونيو 2014.

وفي شأن آخر، أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية على أن الجانب المصري مطلع على كل التفاصيل المتعلقة بمسار مشروع سد النهضة في إثيوبيا وتنفيذه.

وقال المتحدث في تصريحات للمحررين الدبلوماسيين أمس: إن هذه المسائل لا يتم التعامل معها اعتماداً على تسريبات أو صور غير موثقة أو غير معروفة المصدر، ونحن في إطار تفاعلي مباشر في إطار الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) بشقيه الفني والسياسي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا