• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بمشاركة فريق مسبار الإمارات التطوعي

«هدية فوقها عيدية» من «الوطني للإعلام» للأطفال المرضى بـ «توام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

محسن البوشي (العين)

زار فريق من المجلس الوطني للإعلام مساء أمس الأول، جناح الأطفال المرضى بقسم الأورام بمستشفى توام، ضمن مبادرة المجلس «هدية فوقها عيدية»، بمشاركة فريق مسبار الإمارات التطوعي.

وقال الدكتور غانم الحساني استشاري الطبي النفسي بشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مدير فعاليات فريق مسبار الإمارات التطوعي بمدينة العين «الزيارة تأتي ضمن سلسلة زيارات للأطفال من ذوي الأمراض المزمنة، كالسرطان والثلاسيميا في المستشفيات الحكومية ببعض مدن الدولة للتخفيف من آلامهم ومعاناتهم، وإدخال البهجة والسعادة إلى نفوسهم، ومشاركتهم الفرحة بالعيد خلال وجودهم بالمستشفى».

وأوضح أن زيارة فريق مبادرة «هدية فوقها عيدية» للأطفال المرضى بقسم الأورام بمستشفى توام حققت مردوداً إيجابياً كبيراً عكسته هذه الفرحة والسعادة الكبيرة التي بدت على وجوه هؤلاء الصغار الذين حالت ظروف مرضهم دون وجودهم في منازل أسرهم في هذه المناسبة ومشاركتهم ذويهم الفرحة بعيد الفطر المبارك.

وأضاف: الأطفال مرضى السرطان بـ«توام» استمتعوا خلال الزيارة بممارسة بعض الأنشطة الترفيهية، خاصة الرسم على الوجوه والألعاب بمشاركة الشخصيات الكرتونية، وبعض الأنشطة الأخرى بهدف تخفيف معاناتهم، وإدخال البهجة والسعادة الى نفوسهم، لافتاً إلى أن الزيارة تخللها كذلك توزيع الهدايا والعيديات على الأطفال لإشعارهم بأجواء العيد.

وأشار الحساني إلى أن الزيارة حظيت بمشاركة متميزة من بعض الفعاليات والشخصيات الإعلامية والفنية والرياضية في العين، إدراكاً منها لأهمية هذه المبادرة الإنسانية الى تتسق مع العادات والتقاليد الأصيلة لمجتمع الإمارات وروح التكافل الاجتماعي، ووجوب توفير الدعم المادي والمعنوي للفئات التي تكون أحوج إلى ذلك، وعلى رأسها الأطفال المرضى. وأكد أن مبادرة «هدية فوقها عيدية» التي أطلقها المجلس الوطني للإعلام بمشاركة الفريق كانت انطلقت مساء السبت الماضي من مستشفى خليفة في أبوظبي لتمتد لتشمل عدداً من المستشفيات الأخرى على مدار 4 أيام منها: مستشفى توام في العين، ومستشفى خليفة في عجمان، ومستشفى عبيد الله في راس الخيمة ومستشفى دبي، وعدد آخر من المستشفيات لزيارة الأطفال المرضى، وإدخال البهجة إلى نفوسهم في العيد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض