• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كنوز متاحف الإمارات

جرار مويلح تاريخ على حجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

عصام أبو القاسم (الشارقة)

هذه الجرة هي من بين ما يكنزه متحف الشارقة للآثار، ويرجح أنها صنعت (900 ق.م)، وكان العثور عليها فوق سطح الأرض في منطقة مويلح بمثابة دليل على موقع أثري مهم في خريطة المنطقة، بحسب ما يرد في النص التعريفي المرافق لها.

الجرة ذات الغطاء، والمتعددة الاستخدامات (حفظ الماء والأكل أساساً)، يستدل بها للتأكيد على أن ثمة تطورا عرفته صناعة الأواني اعتماداً على الحجر الصابوني في العصر الحديدي بتلك المنطقة. ويتميز الحجر الصابوني بطواعيته في النحت والتقطيع والزخرفة.

ليس واضحاً إذا كانت هذه الجرة من صنع محلي أو أنها قدمت مع قوافل التجارة بيد أن منطقة مويلح في الشارقة، حيث تم العثور على هذه الجرة، تعتبر من المواقع الأثرية الأكثر أهمية خاصة في ما يتصل بلقى وآثار العصر الحديدي، بحسب ما تشير سجلات وزارة السياحة والآثار في الدولة، وقد كشفت البعثات التنقيبية التي نشطت في المنطقة عما يُعتقد أنه أول أثر للكتابة في الإمارات، كما أن موقع مويلح من المواقع المدرجة على القائمة التمهيدية للدولة ليتم ترشيحها في المستقبل إلى قائمة التراث العالمي، وفي كل ذلك ما يدل على أهميتها الحضارية.

الجرة ذات الغطاء تتميز بشكلها الأسطواني وبزخرفتها الدقيقة التي تدل على الحس الفني لصنّاعها. وبمقارنتها مع الجرار الأخرى التي عثر عليها كاملة أو ناقصة في مناطق أثرية أخرى، تبدو هذه الجرة مختلفة بمادة صنعها وشكلها العام، ولعل هذا الاختلاف مرده اختلاف زمنها ومكانها عن سواها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا