• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

خلال حضوره فعاليات المهرجان الثالث برأس الخيمة

عبد الملك القاسمي يشيد باهتمام القيادة بالتراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

عماد عبدالباري (رأس الخيمة)

أشاد معالي الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي، المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالأنشطة والفعاليات التراثية التي تحافظ على الموروث الشعبي بهدف تواصله بين أجيال الحاضر والمستقبل.

وأكد خلال حضوره مساء أمس الأول، المهرجان التراثي الثالث الذي تنظمه اللجنة الثقافية والإعلامية التابعة لجمعية رأس الخيمة للفنون والتراث الشعبي، الجهود المباركة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم التراث والحفاظ عليه، وغرسه في نفوس وقلوب أبناء الوطن، باعتباره الركيزة الأساسية في عملية البناء الحضاري التي تخوضها البلاد حالياً، وذلك من منطلق المقولة التي أطلقها كلمات المغفور له بإذن الله المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»: «إن من لا ماضي له ليس له مستقبل».

حضر حفل المهرجان، الذي أقيم على كورنيش القواسم برأس الخيمة، برعاية شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار» راعٍ رسمي، وشركة نادي الإمارات لكرة القدم، وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة كرعاة فرعيين، الشيخ ارحمة بن سعود بن خالد القاسمي نائب مدير عام شركة إسمنت الاتحاد برأس الخيمة، والمهندس وليد راشد الزعابي وكيل الوزارة المساعد لشؤون الثقافة والفنون بالإنابة في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وعدد من المسؤولين ورؤساء جمعيات الفنون الشعبية بالإمارة، والفنانين والشعراء والمهتمين بشؤون التراث والموروث الشعبي، وجمهور كبير من المواطنين والمقيمين.

وقال الشيخ عبد الملك بن كايد القاسمي: إن الحفاظ على التراث هو مسؤولية جميع الأفراد والجهات والمؤسسات الرسمية والشعبية، مشيراً إلى أن إقبال أبناء الإمارات خاصة الشباب وصغار السن منهم على إحياء فنونهم الشعبية لهو أمر يبشر بالخير.

وثمن جهود اللجنة المنظمة التي تحرص على وضع الآليات وبحث المقترحات اللازمة لتطوير المهرجان، حتى وصل إلى هذا المستوى المتميز من النجاح الذي يعطي الثقة بالنجاح، مبدياً إعجابه بفعاليات المهرجان المنوعة، وبالمجهود التراثي المميز لجمعية رأس الخيمة للفنون والتراث الشعبي، والدور الذي تقوم به في إحياء التراث والمورث الشعبي للدولة والمحافظة عليه من الاندثار، ما يعكس الرؤية الناجحة لدور الجمعيات في المحافظة على التراث الشعبي من الاندثار وتوصيله إلى عقول شباب الوطن لكي ينهلوا منه.

بدأ الاحتفال بالسلام الوطني، ثم قدمت فرقة موسيقى شرطة رأس الخيمة فواصل ومقطوعات موسيقية، فيما قدمت فرقتا العيالة في جمعية رأس الخيمة والرمس للفنون والتراث الشعبي وفرقة أشبال جمعية رأس الخيمة لليوله أهازيجها وفنونها وشلاتها الإماراتية، ثم قدمت الفرق الخليجية والعربية والآسيوية عروضها وفلكلورها التي استمرت إلى آخر الليل، تخللتها قصائد وطنية قدمها الشاعران هزاع المنصوري وخليل المنصوري.

ومن جانبهم، أشاد رواد كورنيش القواسم برأس الخيمة من الأسر الإماراتية والعربية بعروض وفقرات المهرجان التي أبهرتهم وشكلت بالنسبة لهم عامل جذب مهماً، مشيرين إلى أن الفعاليات والأنشطة التي تقدمها جمعية رأس الخيمة للفنون والتراث الشعبي من وقت لآخر، لا سيما في المناسبات والإجازات، أصبحت ذات طبيعة عالمية تجتمع من خلالها ثقافات متعددة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض