• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

قبل 20 يوماً من الحدث

7 آلاف متسابق يؤكدون مشاركتهم في ماراثون زايد الخيري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- حققت أرقام وأعداد المشاركين في ماراثون زايد الخيري الذي يقام يوم 31 يناير الجاري في حلبة ياس بأبوظبي تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بشعار «كلى صحية في الإمارات» قفزة نوعية ونقلة كبيرة، من خلال الإقبال الجماهيري الكثيف من مختلف الجنسيات العالمية منذ الإعلان عنه في العاشر من ديسمبر الماضي، وذلك عبر عمليات التسجيل المباشرة عبر الموقع الإلكتروني المخصص ومكاتب التسجيل في نادي ضباط القوات المسلحة وحلبة ياس.

وقبل قرابة 20 يوماً من الحدث، وصل عدد الذين أكدوا مشاركتهم 7 آلاف مشارك، وهو ما يمثل رقماً قياسياً مميزاً في التوقيت الحالي الذي يسبق انطلاق الحدث الخيري، ومن المتوقع أن يزداد خلال الفترات المتبقية لاسيما في الأيام الأخيرة، مما يبشر بمشاركة جماهيرية كبيرة تضاهي ما تشهده «نسخة نيويورك» إلى جانب أبرز النجوم والمحترفين العالميين الذين سيتواجدون لدعم الرسالة الإنسانية للماراثون.

وتتوقع اللجنة المنظمة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس لجنة الرياضة للجميع رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة، أن تشهد الفترة المقبلة إقبالًا أكثر وحضوراً مرتفعاً لجميع الراغبين بالمشاركة لاسيما من جانب المؤسسات والجهات الحكومية والمؤسسات المدنية وشركات القطاع الخاصة بعد أن تم تسجيل ما يقارب 5000 من الكوادر والمنتسبين في أغلب الجهات الداعمة للأهداف الخيرية التي ينطلق منها الماراثون، بجانب ما شهدته عمليات التسجيل خلال الفترة الماضية والتي أكدت أن الماراثون سيحظى بمشاركة قياسية في أول تجربة تقام انسجاماً مع المبادرة الإنسانية الرائدة التي حملها ماراثون زايد الذي يقام في نيويورك سنويا لمدة عشر سنوات برسالته السامية التي عززت الصورة الناصعة والإسهامات الخيرية والمشهد الحضاري لدولة الإمارات في التجاوب والتعاطي مع الحالات الإنسانية، لاسيما بعد النجاحات غير المسبوقة التي حققها الماراثون والذي يذهب ريعه لمصلحة دعم المستشفى التخصصي لأبحاث وعلاج الكلى «هيلثي كيدني فاونديش» ومرضى الكلى من الأطفال في العالم.

وقام جميع المشتركين والمسجلين في الماراثون حتى الآن بدفع رسوم الاشتراك المخصصة والبالغة 100 درهم لكل واحد منهم، وذلك عن طريق التحويل المباشر على رقم الحساب البنكي (513162020040 بنك أبوظبي التجاري)، حيث يذهب ريع ورسوم التسجيل لمصلحة دعم مرضى الكلى في عموم مستشفيات الدولة، بالتنسيق المباشر مع شركة الخدمات الصحية - صحة التي قدمت تقارير تفصيلية متضمنة إحصائيات عن أعداد المصابين في جميع مستشفيات الدولة، والمعاناة التي تواجه هذه الشريحة المهمة في المجتمع الذي يسعى الماراثون لتضميد جراحها ووقف معاناتها ورسم البسمة على محياها. وتواصل اللجنة المنظمة جهودها ومساعيها الحثيثة للانتهاء من جميع الترتيبات والتحضيرات المعنية وإكمال الجوانب التنظيمية من التسجيل والمشاركة ومسارات عمل اللجان الفنية والتحكيمية والفعاليات المصاحبة واللوجستية والإدارية والعلاقات العامة والإعلام والتسويق للوصول إلى أقصى مراحل النجاح وإبراز مكانة الماراثون واسمه الغالي المرتبط بالمؤسس وباني نهضة الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ورحلة العطاء التي قدمها الحدث طوال السنوات العشرة في المجتمع الأميركي، وانتقال فكرته من جديد للعاصمة أبوظبي لتغطية وتلبية احتياجات المصابين بأمراض الكلى ودعم دورهم في المجتمع وإحياء الأمل لديهم للمشاركة مع أبناء المجتمع في بناء وتنمية مكانة الدولة بجميع المجالات.

من جهته، أعرب الفريق الركن «م» هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس لجنة الرياضة للجميع رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة رئيس اللجنة المنظمة للماراثون عن ارتياحه لسير الجوانب التنظيمية وفق المسار الذي تم التخطيط له للوصول إلى الهدف السامي في نهاية المطاف، مشيراً إلى أن هذه الأعداد من المشاركين، وهذا الإقبال الكبير يؤكد مكانة الماراثون، وقيمته الرياضية والإنسانية على حد سواء، لجميع أبناء الإمارات من المواطنين والمقيمين وكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، إلى جانب الزوار والسياح من مختلف الجنسيات العالمية رجال وسيدات، وذلك نتيجة الهدف السامي الذي يعمل من أجله الماراثون، حيث يخصص ريعه كاملًا لمصلحة دعم مرضى الكلى بمستشفيات الدولة، كما أنه يحمل الاسم الغالي في وجدان كل إنسان عاش في أرض الإمارات، ويعرف دور وجهود المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وما قدمه للإنسانية طوال حياته. وأشاد الكعبي بالرعاية والاهتمام والمتابعة التي يحظى بها «ماراثون زايد الخيري» من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأيضاً دعم مجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والتي تؤكد على القيمة الكبيرة للماراثون وما سيحققه من أهداف إنسانية بشكل كبير، وهو ما يظهر من خلال هذا الإقبال الكبير الذي من المؤمل أن يفوق التوقعات خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الكعبي أن ماراثون زايد الخيري يعد أحد ثوابت الحركة الرياضية محلياً وعالمياً إلى جانب مكانته في إثراء العمل الإنساني ودعم رسالة العطاء الاجتماعي بمبادرات خيرية سامية، انطلاقاً من النهج الوطني للقيادة الحكيمة التي تولي أهمية كبيرة لإطلاق الأعمال الخيرية من أرض الإمارات إلى العالم أجمع، وما تلعبه الرياضة من دور بارز في نشر السلام والتقارب ودعم الاحتياجات الإنسانية للمرضى وتشجيع المجتمع على روح المبادرة وإعلاء القيم ودعم ثقافة التبرع لمصلحة الأعمال الإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا