• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«بطة زازا» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

مراد المصري (دبي)

تحول الإيطالي سيموني زازا إلى ظاهرة لافتة للجماهير التي جعلت منه مادة للتسلية عبر وسائل التواصل الاجتماعي طوال اليومين الماضيين، وذلك بعد ركلة الجزاء التي نفذها بطريقة مضحكة أمام ألمانيا، حينما أخذ بالركض بأسلوب مختلف عن العادة، حيث تسارعت قدميه بشكل متتالٍ وتركيز غريب، قبل أن يسدد ركلة حلقت فوق المرمى الألماني، الأمر الذي مهد أمام خسارة «الآزوري»، والوداع من ربع النهائي، في نهائيات أمم أوروبا.

ومنذ قيام زازا بتسديدة الضربة، حتى انفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بالصور التي شبهت اللاعب بـ «البطة»، خلال قيامها بالمشي بشكل سريع، أو وضعه على مقاطع غنائية راقصة، أو الاستعانة بمقاطع سابقة لمغنين، خلال تحريك أقدامهم بطريقة فنية على إيقاع معين، أو لقطات لرواد فضاء، خلال التقاط كرته التي وصلت القمر، بعد تحليقها فوق مرمى «المانشافت»، مع عدم القدرة على تفسير ما قام به اللاعب الذي «زاد الطين بلة»، حيث قرر كونتي الدفع به في الثواني الأخيرة للشوط الإضافي الثاني، بدلاً من المدافع جورجيو كيليني، للقيام بمهمة تسديد إحدى ركلات الترجيح، لكنه فشل بشكل ذريع.

ودافع زازا عن نفسه بعد التسديدة، مشيراً إلى أنه يسدد ركلات الجزاء بهذا الأسلوب دائماً، وقال: سأقوم دائماً بتسديدها بهذه الطريقة، هكذا فعلت سابقاً ونجحت في ذلك، لو تتابعون اللقطة مجدداً تجدون أنني أرسلت نوير إلى الجهة المعاكسة، ولكن الكرة علت المرمى من دون سبب واضح، الأمر لن يكون سهلاً علي، ومع ذلك يجب أن أتجاوزه، وأتمنى أن يدرك الشعب الإيطالي أننا بذلنا كل ما في وسعنا، من أجل الانتصار.

وقال: يجب الاعتراف بأنني أهدرت أكثر ركلة جزاء مهمة في مسيرتي، سيبقى الأمر ملازماً لي طوال حياتي، لكن الاستقبال الذي حظي به «الأزرق» في إيطاليا أمر رائع للغاية، ويقلل من أحزان الخسارة، من العار أننا خسرنا بركلات الترجيح، بينما كنا على وشك تحقيق أمر استثنائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا