• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طائرات أميركية وفرنسية تشن غارات على «داعش» في تكريت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

ا ف ب

قصفت مقاتلات أميركية ومن الائتلاف الدولي مواقع لتنظيم «داعش» في تكريت، لتقديم دعم جوي للقوات العراقية التي تواجه صعوبات في استعادة السيطرة على المدينة رغم الدعم الإيراني. وقال مسؤولون ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تقدم بطلب للحصول على الدعم الأميركي، بعد أن كانت القوات العراقية تحصل على دعم عسكري واستشاري من إيران فقط، ولم تتمكن من إحراز تقدم في تكريت.

واغتنمت الولايات المتحدة القلقة من حجم الشراكة مع إيران الفرصة وأرسلت على الفور مقاتلات جوية وقاذفات. وأعطى الرئيس الأميركي باراك أوباما موافقته لشن الغارات شرط أن تضطلع القوات العراقية بدور أكبر في الهجوم بدلا من الميليشيات الشيعية التي تدربها وتسلحها إيران. ومضى على بدء الهجوم من اجل استعادة تكريت مسقط راس الرئيس السابق صدام حسين أكثر من ثلاثة اسابيع بينما يلجا المتشددون الى قنابل يدوية الصنع للدفاع عن مواقعهم.  

على الصعيد نفسه، أعلنت رئاسة أركان الجيوش الفرنسية أنها شنت مساء أمس الأربعاء للمرة الأولى ضربة جوية بمنطقة تكريت، التي تحاول القوات العراقية استعادتها من تنظيم «داعش». وقال المتحدث «وجهنا ضربة مساء امس في إطار مهمة التحالف في منطقة تكريت»، موضحا أنها المرة الأولى منذ الهجوم العراقي على تكريت. ولم يحدد المسؤول الطائرات الفرنسية التي نفذت الضربة او الأهداف التي أصيبت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا