• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قصف مواقع عسكرية بصنعاء.. وأنباء عن مقتل قيادات حوثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

وكالات

تجدد القصف الجوي، اليوم الخميس، لطائرات تحالف الدول الخليجية والعربية بقيادة المملكة العربية السعودية خلال عملية "عاصفة الحزم" على معسكر 48 بصنعاء ومواقع للحوثيين في محافظة صعدة.

وقالت وسائل إخبارية إن ذلك القصف أسفر عن مقتل قيادات ميليشيات حوثية، وهم عبدالخالق الحوثي، ويوسف المداني، والفيشي، وإصابة رئيس اللجنة الثورية للحوثيين محمد علي الحوثي.

وذكرت مصادر إخبارية أن حصيلة المواجهات في وسط مدينة عدن بلغت 20 قتيلا من بينهم 12 في صفوف الحوثيين و8 من اللجان الشعبية.

وتشارك في الحملة بحسب مصادر وتقارير إعلامية نحو  179 طائرة من دول خليجية وعربية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان أشرف على الضربة الجوية الأولى على معاقل الحوثيين، والتي نتج عنها تدمير الدفاعات الجوية الحوثية بالكامل وقاعدة الديلمي وبطاريات صواريخ سام و4 طائرات حربية، دون أي خسائر في القوات الجوية السعودية.

أما الأهداف التي تمت بموجب "عاصفة الحزم"، فشملت مواقع في العاصمة صنعاء وفي عدن وصعدة شمالا ومحافظات لحج وأبين وغيرها.

يأتي ذلك في ظل وصول 30 مقاتلة إماراتية إلى السعودية للمشاركة في "عاصفة الحزم"، وستشارك قطر بـ10 طائرات مقاتلة، والكويت بـ15 مقاتلة، والبحرين بـ15 مقاتلة، والأردن بست مقاتلات، ومصر وباكستان ستشاركان بسفن وطائرات، وست مقاتلات من المغرب، وثلاث مقاتلات من السودان.

 

     
 

نصر من الله وفتح قريب

اللهم يامنزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الاحزاب ..اهزم الحوثيين واعوانهم ومن والاهم وانصر جيوش الحق الذين لبوا النداء واحفظ الامارات واهلها وبلاد المسلمين من كيد الاعداء

عبدالرحمن ماجد | 2015-03-26

الله أكبر

الله أكبر والنصر لنا بإذن الله الواحد الأحد ....... الله أكبر الله أكبر الله أكبر

قيس عبدالله المالك | 2015-03-26

تسلم الأيادي

تسلم اياديكم الطاهرة يا جنود الخليج الابطال رفعتم رأسنا وأثلجتم قلوبنا بهذا الرد الحاسم ،، عاشت الامارات عاشت السعودية تحيى دول الخليج العربي والاردن ومصر وكل الشرفاء

فائز شكرجي | 2015-03-26

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا