• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لدى تسلم سموها قلادة السعادة الأسرية من الجامعة العربية ومنظمة الأسرة

الشيخة فاطمة: الاهتمام بالإنسان والحرص على سعادته أولوية في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

ابوظبي -وام

أبوظبي (وام) أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أن الأسرة في دولة الإمارات العربية المتحدة تحظى باهتمام كبير من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الحكام وأولياء العهود حفظهم الله. وأكدت سموها أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لا تألو جهدا في سبيل تقديم أوجه الدعم والاهتمام بالأسرة وجميع أفرادها، وهم الذين يكونون مجتمع الإمارات، إذ تأتي الأسرة الإماراتية وابن الإمارات على رأس قائمة أولويات الحكومة وفي عمق سياساتها الرامية إلى الاهتمام بالإنسان والحرص على سعادته وتشجيع مبادراته وتحقيق طموحاته كافة، لذا فلا غرابة أن يحصد شعب الإمارات لقب أسعد شعب في قائمة التقدير الدولي. جاء ذلك لدى استقبال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في قصر البحر أمس وفداً رفيع المستوى من القيادات النسائية بالدولة والمنظمات العالمية والعربية، حيث تسلمت سموها من الوفد قلادة السعادة الأسرية المهداة لسموها من جامعة الدول العربية ومنظمة الأسرة العربية تثمينا لدور سموها ومبادراتها وجهودها المخلصة في احتضان قضايا المرأة العربية وتوفير الرعاية الكريمة للأسرة. وتقدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، «أم الإمارات»، خلال الاستقبال بجزيل شكرها وعميق تقديرها لجامعة الدول العربية ومنظمة الأسرة العربية التي أهدت سموها قلادة السعادة الأسرية، مشيرة سموها إلى أهمية ومدلول هذا التكريم الذي يأتي إيماناً من جامعة الدول العربية ومنظمة الأسرة في تكريس مفهوم وقيمة الأسرة في بناء المجتمعات وتطورها ونمائها. وقالت سموها إن المؤسسات العاملة في دولة الإمارات والمهتمة بالأسرة والمرأة والأمومة والطفولة تقوم بدور كبير في دعم وتبني قضايا المرأة والأسرة وتضع ضمن استراتيجياتها ونشاطاتها الأهمية القصوى للأسرة ولدورها في تكوين مجتمعات مستقرة وتنشئة جيل واعٍ وطموح. وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بمناسبة حصولها على قلادة السعادة الأسرية، إن هذا التكريم الجديد يضاعف مسؤولياتنا تجاه الأسرة، ويؤكد ضرورة وضع البرامج والاستراتيجيات الرامية نحو تحقيق ما يصبو إليه أفرادها من نماء وتطور، داعية سموها كافة أفراد الأسرة الإماراتية إلى المساهمة وبشكل جاد وحقيقي في تكريس مفهوم الابتكار والقدرة على التميز، من خلال الفعاليات الخاصة بعام الابتكار الذي ارتأى صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أن يكون في عامنا هذا، متمنية أن تحقق الأسرة الإماراتية الفوز والنجاح لأنها تستحق كل تقدير. حضر حفل الاستقبال والتكريم حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان ، وحرم سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية سمو الشيخة اليازية بنت سيف بن محمد آل نهيان، والشيخة عائشة بنت سهيل الكتبي، وحرم الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان الشيخة لطيفة بنت طحنون بن محمد آل نهيان . كما حضر الحفل معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي، ومعالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، ومعالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزير دولة ومعالي هند الصبيح وزيرة الشؤون الاجتماعية بدولة الكويت والدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، وإيناس مكاوي وزير مفوض مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة - الأمانة العامة جامعة الدول العربية وهدى بن يوسف الأمين العام لمنظمة الأسرة العربية وبهية الحريري النائبة في البرلمان اللبناني سابقاً والدكتورة مها تيسير بركات مديرة عام هيئة صحة أبوظبي، وعفراء البسطي مديرة عام مؤسسة دبي الخيرية لرعاية النساء والأطفال عضوة مجلس أمناء جائزة الأسرة العربية، وهناء السويدي رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية الشارقة أمين عام مجلس أمناء جائزة الأسرة العربية، ومريم محمد الرميثي مديرة عام مؤسسة التنمية الأسرية رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات، وريم الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة. مراسم التكريم وبدأت مراسم تكريم «أم الإمارات» بكلمة ألقتها معالي إيناس مكاوي وزير مفوض مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة في الأمانة العامة بجامعة الدول العربية نقلت خلالها أسمى معاني الحب والامتنان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، من مصر مقر جامعة الدول العربية التي تتشرف بالمشاركة في هذا الحدث الذي يقام على أرض الإمارات ديار حكيم العرب «زايد الخير» طيب الله ثراه للاحتفاء بتقليد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله بقلادة السعادة الأسرية، تثمينا لدورها الإنساني الرائد على الأرض العربية وتقديرا لالتزامها بالدفاع عن قضايا المرأة، وتمكين الأسرة وحماية النشء والطفولة وخصوصا في الإمارات، مما يمثل إضافة كبيرة وإيجابية في مؤشراتها الكلية على المستوى الإقليمي. وقالت مكاوي إن تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إنما هو تكريم لكل امرأة في فلسطين لا تزال تناضل من أجل البقاء، ولكل امرأة من سوريا في الداخل وفي الشتات فقدت ابنا ورجلا وبيتا وأسرة في ظل عجز العالم عن حمايتها، وهو تكريم لكل شهيدة على الأرض العربية، وكل امرأة تعيش في ظل ظروف قد تكون الأصعب في التاريخ الحديث. وتابعت مكاوي أن قضايا تمكين النساء في المنطقة العربية وحمايتهن وإعادة تأهيلهن تقع على قمة أولويات الجامعة العربية التي ستبدأ بأجندة التنمية لما بعد 2015، حيث سيتم إنشاء لجنة طوارئ عربية لحماية النساء في مناطق النزاع وعدم الاستقرار. وفي ختام كلمتها قدمت معالي إيناس مكاوي شكرها وتقديرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» حفظها الله مثمنة دورها الداعم لمسارات التنمية والنهوض بواقع المرأة العربية. وقلدت الوفود المشاركة في تكريم أم الإمارات ، سموها قلادة السعادة الأسرية تثمينا لدورها الكبير في دعم قضايا الأسرة والمرأة على كافة الصعد وفي المحافل كافة. تمكين المرأة تمكين للإنسانية ونظمت جامعة الدول العربية ومنظمة الأسرة العربية بمناسبة تكريم أم الإمارات ندوة «تمكين المرأة تمكين للإنسانية « شارك فيها ضيوف التكريم وعدد من المسؤولين في الدولة حيث افتتح معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية الندوة بكلمة رحب فيها بالمشاركات في الحفل وقدم خالص التهاني والتبريكات لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات بمناسبة تكريم سموها، حيث تعتبر سموها أماً رؤوما معطاءة وهي السيدة التي تعتبر الأسرة العربية أسرتها، مؤكدا أنه من عظيم فخرنا كإماراتيين أن تحصل سموها على قلادة السعادة الأسرية التي تكرم بها أهم الشخصيات على مستوى العالم، فنبارك لسموها هذا التكريم الذي يؤكد تميزها في كل ما تقوم به لصالح الطفل والمرأة والشباب ومختلف شرائح المجتمع. وأشار الكعبي في كلمته إلى أن قائدة مسيرة العمل النسائي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هي التي جعلت هذا العمل في الإمارات مكملا للعمل الوطني حيث أصبحت سموها نموذجا يحتذى به وذلك لجهودها المتميزة والنبيلة التي تسعى إلى إشراك المرأة في مختلف قضايا الحياة وشؤونها، وقد أدت «أم الإمارات» دورا رياديا للارتقاء بواقع المرأة في الدولة وبفضل ذلك حظيت المرأة الإماراتية برعاية استثنائية ونالت حقها في التعليم والتعليم العالي في زمن قياسي مقارنة بعمر الدولة الفتي مما أسهم في وصولها إلى مراكز قيادية عليا لتقوم بأدوار فاعلة في السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية كما احتلت موقعها القيادي في جميع الوزارات. كما ألقى جمال البح رئيس منظمة الأسرة العربية كلمة في الندوة قال فيها إن هذا التكريم يعد نقطة من بحر عطاء سمو «أم الإمارات» فلا يمكن لنا أن نوفيها حقها الكبير فسموها أظلت كافة فضاءات العطاء الإنساني وساهمت بشكل كبير في دعم جهود تمكين للمرأة ودعمت أغلب المشاريع الإنسانية والبرامج الاجتماعية وأنعشت الحراك الاجتماعي ورسخت الثقافة الأسرية وعززت دور المرأة العربية عملا وجهدا ودعما فلسموها الكريم منا جميعا أسمى آيات التهاني والتقدير والتبريكات. وشاركت في الندوة معالي إيناس مكاوي وزير مفوض مدير إدارة المرأة والأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية حيث ألقت كلمة قالت فيها يسعدني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن جامعة الدول العربية ممثلة في الأمانة العامة لإدارة المرأة والطفولة والأسرة أن ننقل الى مسامعكم التهاني والتبريكات للمقام السامي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام بدولة الإمارات العربية المتحدة لحصولها على قلادة السعادة الأسرية الذهبية باعتبارها رائدة العمل الأسري والمجتمعي الخلاق كما أن حضورنا اليوم للمشاركة في حفل التكريم وحضور الجلسة الحوارية والتي جاءت بعنوان له أكثر من بعد وعمق فحواه «تمكين النساء... تمكين للإنسانية» يؤكد هذا العنوان بأن المرأة هي رئة المجتمع وقلبه النابض ولذلك أوصانا رسول الإنسانية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في ختام حجة الوداع بأن نستوصى بالنساء خيرا. كما شارك في الندوة التي نظمت بمناسبة تكريم أم الإمارات بقلادة السعادة الأسرية المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ومجلس وزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حيث ألقت نجية البنعلي مديرة إدارة الشؤون الإدارية والمالية بالمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون ممثلة المجلس، كلمة بهذه المناسبة قالت فيها إنه لمن دواعي سروري أن أتواجد معكم اليوم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في احتفالكم بتكريم «أم الأمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بقلادة السعادة الأسرية، مشيرة إلى أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله - قد قدمت للأسرة العربية والدولية أعمالا عظيمة كانت ولاتزال محل إعجاب وتقدير العالم أجمع واستطاعت سموها أن تقدم للعالم صورة مشرفة للمرأة العربية المسلمة التي تعكس مفاهيم وتعاليم الدين الإسلامي والتقاليد العربية الأصيلة وفي الوقت ذاته حرصت سموها على استيعاب متطلبات العصر والعولمة وما تتضمنه من مستجدات وتطورات متسارعة. يذكر ان قلادة السعادة الأسرية يتم تقديمها سنويا كرمز فخر واعتزاز للقيادات النسائية ممن كان لهن الأثر العظيم في دعم المرأة والإنسانية. مكانة «أم الإمارات» كبيرة وقدرها عالٍ أكد رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية أن مكانة «أم الإمارات» كبيرة وقدرها عالٍ، وهي شخصية إنسانية تستحق التكريم، لكن أكبر تكريم هو أن نبقى أوفياء لأوطاننا نتعلم مما تركه الزعماء، ومن بينهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ونحن في الإمارات نؤكد أننا نسير على نهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الحكام. فكل التقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - حفظها الله - على ما قدمت من مبادرات إنسانية وخيرية وتعليمية وصحية في مختلف أنحاء العالم، وجزيل الشكر لسموها على كل ما تمنحه من محبة تسود إماراتنا، ووطننا وحتى أبعد من حدودنا. والشكر لمنظمة الأسرة العربية وجامعة الدول العربية على هذا التكريم المستحق. الاستفادة من قيم «أم الإمارات»// كادر أكد جمال البح مدير عام منظمة الأسرة العربية أن الندوة كانت فرصة حقيقية التقت فيها الأفكار والرؤى لتأصيل أطر التواصل والتشاور، والاستفادة القصوى من قيم «أم الإمارات» الفكرية والمعرفية والأسرية، خدمة للمجتمع والمرأة والأسرة، مشيراً إلى أنه لا يشيع سراً بأن منظمة الأسرة العربية مع جهات مختصة تضع لمسات على تأطير وتأريخ إنجازات سموها بأسلوب علمي وعالمي، يعكس بجلاء ما قدمته سموها للعالم العربي، والدور المتميز الذي بذلته طيلة هذه العقود. كما أن المنظمة تفكر في جعل هذا التجمع سنوياً وهذه الجائزة سنوياً، ويعقد بعاصمة المحبة والسلام أبوظبي برعاية كريمة من سمو «أم الإمارات»، باختيار شخصية عربية وتكريمها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ويوم الأم. حضور حفل التكريم // كادر حضرت الحفل أمينة الدبوس المديرة التنفيذية لجائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة عضوة مجلس أمناء جائزة الأسرة العربية، والدكتورة هدى بدران الأمينة العامة للاتحاد النسائي العربي العام، ونجية عبدالله البنعلي مديرة إدارة الشؤون الإدارية والمالية بالمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وسامية سيد أحمد نائبة رئيس البرلمان العربي، وليلى كرامي رئيسة تجمع سيدات الأعمال اللبنانيات وسلوى السنيورة مديرة عام مؤسسة رفيق الحريري الخيرية، وماري كراولي رئيسة الفيدرالية الدولية لتوعية الوالدين، وصالحة غابش مديرة عام المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة الشارقة، وخولة الشامسي حرم جمال البح رئيس منظمة الأسرة العربية، وموزة الشحي ممثلة لمراكز التنمية الأسرية بالشارقة، وعدد من الموظفات العاملات في منظمة الأسرة العربية ومؤسسة التنمية الأسرية. رد الجميل لأهله ألقت هدى بن يوسف كلمة الأمينة العامة لمنظمة الأسرة العربية، وقالت فيها «فخر لنا جميعاً أن نلتقي اليوم في هذا النهار المبارك بـ «أم الإمارات» «أم العرب» «أم الإنسانية جمعاء»، لتكريمها من قبل منظمة الأسرة العربية ومنحها قلادة السعادة الأسرية الذهبية، تأكيداً وعرفاناً لمقام سموها الكريم وأياديها البيضاء، والتي لونت خريطة الإنسانية باللون الأخضر، لون الاستدامة والحياة والسلام». وتابعت «إننا حقيقة نقف بكل الاعتزاز ونحن نكرم قائدة نسائية أبهرت العالم بجليل صنعها وأعمالها ومبادراتها، حيث أضحت «أم الإمارات» مرجعية أسرية ومجتمعية وإنسانية خالصة، تجسد عنواناً كبيراً، فحواه أنها «أم الإمارات» و«أم السلام» العالمي خدمة للمرأة والأسرة والطفولة والأمومة». وأضافت «بكل الفخر نرد الجميل لأهله، وبخشوع كامل نترحم على روح حكيم العرب زايد الخير، رحمه الله والذي أعطى نموذجاً فردياً في رسالة السلام والمحبة والتآخي، ونستدرك هنا وبقوة وشفافية عالية أن وراء كل فارس وبطل وحكيم امرأة صانعة للمستقبل وللنجاح والتميز، وتقف «أم الإمارات» على قمة الهرم الإنساني، داعمة ومعززة لنهضة الإمارات واستدامة تطورها». وفي ختام كلمتها، رفعت بن يوسف أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لـ «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، حفظها الله، بمناسبة يوم المرأة العالمي ويوم الأم ومنح سموها قلادة السعادة الأسرية، متمنية لسموها الرفعة والتقدم ودوام الصحة والعافية، فإنها الأم الحنون والتي بحبها وشفافيتها احتضنت الإنسانية جمعاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض