«ديربي الجارين» يبتسم للجزيرة في عبور الوحدة إلى نهائي كأس المحترفين

«الفورمولا» يقطع الطريق على «المترو» ببراعة خصيف وذكاء مبخوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مارس 2013

محمد سيد أحمد

قاد العملاق علي خصيف الجزيرة إلى نهائي كاس المحترفين لكرة القدم بتألقه في الذود عن مرماه في لقاء فريقه أمام الوحدة أمس الأول باستاد آل نهيان بأبوظبي، والذي حسم مجرياته المهاجم الدولي علي مبخوت في الدقيقة الأخيرة بلعبة ذكية خدع فيها قلبي دفاع الوحدة.

وبرزت قدرات خصيف خلال المباراة بشكل عام، لكن المشهد الأبرز كان في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما منع تسديدتين لإسماعيل مطر ثم سعيد الكثيري، ليرفض بذلك عودة الوحدة من جديد، ويهدي العنكبوت الفوز، بعد مباراة تكتيكية من الطرفين، ودانت الأفضلية فيها للوحدة في أغلب فتراتها، باستثناء الدقائق الخمس الأولى من الشوط الأول، وربع الساعة الأخير من اللقاء الذي كان اللعب فيه سجالا بين الطرفين.

وعلى الرغم من النقص والغيابات في صفوف الفريقين في خط الدفاع إلا أن البدلاء قدموا مردوداً جيداً، خاصة عبد الله صالح في الوحدة، وحمد الحمادي في الجزيرة، كما ظهر اللاعب محمود خميس المنقطع عن المشاركة منذ 6 أشهر بمستوى جيد، أكد من خلاله جاهزيته لما تبقى لفريقه من مباريات هذا الموسم.

وبشكل عام فقد قدم الفريقان مباراة جيدة تكتيكياً، وحفلت بالحماس والقوة في الأداء على مدار شوطيها، كما أن اللعب النظيف والروح الرياضية كانا حاضرين من الجانبين، ويحسب لمدرب الجزيرة دفعه بالمهاجم الدولي علي مبخوت الذي قال كلمة الحسم، وأنهى الجدال، مستغلاً خطأ دفاعياً لقلبي دفاع الوحدة في توقيت قاتل جداً.

وقد ظهر بشكل كبير تأثر فريق الوحدة بالذات بغياب مدافعه الأسترالي دينو، بينما لعبت قدرات على خصيف الكبيرة دوراً مؤثراً في تقليل التأثير الكبير لغياب الكوري مين شين.

أيضاً من الأشياء الجيدة في المباراة الحضور الجيد للجمهور الوحداوي الذي بلغ 5449 مشجعاً فيما ملأ جمهور الجزيرة الألفين مقعد التي خصصت له، وكان المشهد في الدرجات مقبولاً على الرغم من أنه ما زال من دون الطموح. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل أنت مع تأجيل بطولة السوبر التي تجمع العين والأهلي بسبب مشاركة الزعيم في دوري أبطال آسيا؟

نعم
لا