• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

محاضرة بصندوق معالجة الديون المتعثرة للتوعية بفن الإدارة المالية الشخصية

الزعابي: القيادة همها الأول والأخير المواطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

وام

أبوظبي (وام)

شدد معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة، على أن القيادة في الإمارات همها الأول والأخير هو المواطن، فهي تسعى لإسعاده، وتحقيق أعلى مستويات الرفاهية له، والعمل على حمايته.

جاء ذلك خلال محاضرة بعنوان «فن الإدارة المالية الشخصية»، نظمها «صندوق معالجة الديون المتعثرة» - في مجلس الزعاب في أبوظبي - في إطار جهود الصندوق لزيادة الوعي بمخاطر الاقتراض وتوعية المجتمع بترسيخ ثقافة الادخار وتشجيع المواطنين على اتباعها.

واستهل معالي أحمد جمعة الزعابي المحاضرة بكلمة للحضور، أكد خلالها أن صندوق معالجة الديون المتعثرة تم إنشاؤه بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتعليمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة؛ بهدف إيجاد حلول مناسبة للمواطنين الذين يواجهون صعوبات في الإيفاء بسداد ديونهم للبنوك نتيجة عمليات الاقتراض غير المدروسة.

وأعرب معاليه عن شكره وتقديره إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على الدعم الكبير الذي يقدمه للصندوق، وتوجيهات سموه بضرورة إنجاز معاملات المواطنين وإنهاء مشاكلهم.

وأكد الزعابي أن المبادرة حققت أهدافها، إذ حلت الجزء الأكبر من القضايا المتعثرة للمواطنين، وأسهمت في تحقيق الاستقرار لهم وانعكست إيجاباً على الأوضاع المعيشية لأسرهم، كما وضعت حداً للقروض الشخصية التي تثقل كاهل المواطنين محدودي الدخل، وعززت لديهم ثقافة ترشيد الاستهلاك وفقاً لدخل الأسر.

وشملت المحاضرة التي قدمها المستشار المالي صلاح سالم الحليان عرضاً عن مبادئ الإدارة المالية الشخصية، مبيناً أهمية التخطيط السليم والتفكير ملياً قبل الإقدام على اتخاذ أي قرار شخصي أو مالي يخص حياة الإنسان ومستقبله، وضرورة عدم الانجرار وراء المظاهر الاجتماعية الخادعة التي قد تدفع لاتخاذ قرارات متسرعة تؤثر سلباً على حياتنا وحياة أسرنا ومستقبلها. وتم التركيز خلال نقاشات المحاضرة على ضرورة أن يعيش الفرد ضمن حدود إمكاناته المادية مع التفكير دوماً في تطوير وتنويع مصادر دخله واستغلال الفرص المتاحة في تحسين مصادر الدخل والمشاريع الصغيرة وفرص الاستثمار، إلى جانب الدعم المقدم من الدولة، وتحمل المسؤولية المالية.

وتضمنت حلقة النقاش عدداً من النقاط الأساسية المهمة، ومنها: التخطيط المالي والميزانية والتوفير والديون والائتمان والاستثمار، مع التركيز على الادخار كثقافة، وضرورة ملحة وكخطوة أولى ومعيار أساسي للصحة المالية للمواطن وتقديم أمثلة عملية عن أفضل أساليب الادخار والاستثمار. وشهد المحاضرة ناصر الزعابي مدير صندوق معالجة الديون المتعثرة فيما تفاعل الحضور مع موضوع المحاضرة التي تخللتها أسئلة العديدة كان لها صدى إيجابي لدى الحضور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض