• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تستعيد أرشيف الذكريات في رمضان

نيفين ماضي: مطبخي محور التقاء أسرتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

عبرت الفنانة نيفين ماضي عن حزنها الشديد، خصوصاً مع انتهاء أيام شهر رمضان الفضيل، إذ تؤكد أنها تعيش أسعد أيام حياتها في هذا الشهر، خصوصاً مع تجمعها بأفراد الأسرة والعائلة بصفة مستمرة، إلى جانب توطيد العلاقات الاجتماعية التي تكثر في الشهر الكريم، كما أنها كانت لديها فرصة لزيارة الأقارب وقبول دعوات الأصدقاء والمقربين لها على الإفطار والسحور، موضحة في الوقت نفسه أن رمضان موسم درامي لكل الأسرة التي تلتف حول شاشات التلفزيون، لمشاهدة النجوم المفضلين، حيث تتابع هي أيضاً بعض المسلسلات الدرامية لأشهر النجوم العرب.

وتقول نيفين: في رمضان دخول المطبخ يكاد يكون أمراً صعباً، لكنه كلما سنحت لي الفرصة أعد الأطباق المحببة لدي، وأستمتع بمساعدة عائلتي وإخوتي في إعداد المائدة، خصوصاً أن مشاغل الحياة تبعدنا في الأيام العادية، لذلك فإن المطبخ في رمضان هو جمعتنا ومحور التقاء الأسرة.

تلتقي نيفين أصدقاءها من الوسط الفني في الخيم الرمضانية، حيث اللقاءات الودية التي تجمع الفنانين في هذه المناسبة في أبوظبي ودبي، وترى أن رمضان فرصة جيدة للالتقاء مع بعض الزملاء الذين قد لا تراهم في الأيام العادية، نظراً لانشغال كل واحد منهم بأعماله الفنية، وتؤكد أنها تحرص على التقاط بعض الصور التذكارية معهم لوضعها في أرشيف الذكريات في رمضان من كل عام، لاسيما أنها تحب استعادة ذكرياتها في أيام الشهر الفضيل.

تستقبل الفنانة نيفين ماضي عادة بعض أصدقائها في منزلها برمضان لتقديم واجب الضيافة، وفي هذه الأيام الفضيلة التي اقتربت على الانتهاء، تواصل الاتصال بهم من أجل دعوتهم على مائدتي الإفطار أو السحور، وذلك لتوطيد علاقتها بهم بشكل أكبر، خصوصاً أنها مرتبطة بأعمالها الفنية في أغلب أيام الشهور العادية، كاشفة أنها تدخل المطبخ كثيراً في الشهر الكريم من أجل إعداد الأطباق المفضلة لديها، مثل السلطات بأنواعها، والمقبلات المتنوعة وأطباق الحلويات الرمضانية الشهيرة مثل الكنافة والقطايف، كاشفة أنها تبتعد في رمضان عن الأكلات الدسمة، لكي لا يزيد وزنها، حيث تفضل إعداد المشاوي والسمك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا