• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

من أجل إيقاف الظاهرة

«الفيفا» يدخل «عش دبابير» وقف تجارة التعاقد مع الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

يبحث الآلاف من الوكلاء والمديرين بين الأطفال عن موهبة جديدة تضاهي موهبة الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، ويبرمون صفقات نارية من ورائهم في مجال عمل لا يخضع لأي رقابة أو ضوابط، ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يسعى لإيقاف هذه الظاهرة.

وقال خوان بابلو مينيسيس، وهو خبير في السوق الكروي للأطفال، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية: «العمل يعتمد على الشراء بسعر رخيص، على أمل أن تتحول هذه السلعة الرخيصة، وهي طفل من دولة فقيرة، إلى منجم ذهب، مثلما حدث مع ميسي، الهاجس في كرة القدم المعاصرة هو إيجاد ميسي جديد».

ويعتقد التشيلي مينيسيس الذي ألف كتاب «نينوس فوتبوليستاس» (أطفال كرة القدم) أن النجاح في تعاقد برشلونة الإسباني مع الأرجنتيني ميسي حينما كان في الثالثة عشرة من عمره هو السبب في ازدهار ظاهرة التعاقد مع الأطفال، وهو الأمر الذي أسفر عن معاقبة برشلونة من قبل (الفيفا) يوم الأربعاء الماضي.

وحظر (الفيفا) على نادي برشلونة إبرام أي صفقات في الموسم المقبل بسبب خرق لوائح التعاقد مع الصغار، وهو السوق الذي ازدهر بشكل كبير في الأعوام الأخيرة.

وأوضح مينيسيس: «لا توجد حدود، إنه مثل أي هاجس للاستهلاك، لا توجد حدود في المجتمع السوقي»، وأشار «ولكن رغم ذلك فإن ما يفعله (الفيفا) مع برشلونة يجعلني أفكر في أنهم برغم عدم وضعهم حدوداً، فإنهم (الفيفا) للمرة الأولى يصدرون، مثلما لم يحدث من قبل، تحذيراً حول شيء يحدث وليس بإمكانهم السيطرة عليه».

وسافر مينيسيس حول قارة أميركا اللاتينية لنحو عامين، محاولاً شراء لاعب كرة قدم من الأطفال، كجزء من بحثه العلمي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا