• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الشارقة ينجح بـ «المغامرة الإجبارية»

«الملك» يجدد شبابه و «الإمبراطور» أصابته «الشيخوخة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

عماد النمر (الشارقة) - ضرب الشارقة عصفورين بحجر واحد، بفوزه على الوصل بهدفين، في مباراتهما مساء أمس الأول، في الجولة الرابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، حيث حصل الفريق على النقاط الثلاث، ورفع رصيده إلى 26 نقطة، وحافظ على وجوده ضمن «المربع الذهبي» في الدوري، وكسب مجموعة متميزة من صغار السن، يعتبرون ذخيرة المرحلة المقبلة، بعد أن نجح الصاعدون في إثبات ذاتهم في تجربة صعبة على الفريق الذي افتقد 6 من لاعبيه الأساسيين «دفعة واحدة»، أربعة بداعي الإيقاف، إضافة إلى ثنائي المنتخب الأولمبي، ولم تكن مغامرة من المدرب بوناميجو إشراك 7 لاعبين صغار، بقدر ما كانت ضرورة فرضتها الظروف على المدرب، الذي وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، لكنه نجح بامتياز في قيادة لاعبيه الصغار الذين أثبتوا جدارتهم، وأحقيتهم في حجز مكان لهم في التشكيلة الأساسية لـ «الملك» في المرحلة المقبلة، وأكدوا أيضاً أنهم في قمة تركيزهم، وانضباطهم التكتيكي في الملعب، ونجاحهم في تطبيق خطة المدرب بكل «حرفية».

ولعل الشارقة ساعدته الظروف وخدمته القرعة بأن يلعب ثلاث مباريات متتالية على أرضة، ولم يخب ظن جماهيره، وحقق 7 نقاط من أصل 9 نقاط ممكنة، بعد فوزه على الشعب، والتعادل مع الجزيرة والفوز الأخير على الوصل.

في المقابل، دفع الوصل ثمن الأخطاء العديدة، التي ظهرت من لاعبيه في المباراة بداية من الخوف الشديد من الشارقة، وظهر ذلك واضحاً في الشوط الأول، رغم معرفة اللاعبين أن الشارقة يلعب بالصف الثاني من لاعبيه، وفي الشوط الثاني ظهر التوتر على الوصلاوية، ما أفقدهم تركيزهم، وكان سبباً في حصولهم على 6 بطاقات صفراء وواحدة حمراء، يضاف على ذلك علامات الاستفهام العديدة على المدرب الأرجنتيني كوبر، وطريقة تعامله وإدارته للمباريات، فمن أصل 8 مباريات خاضها الوصل، تحت قيادته خسر 4 وتعادل مرتين وفاز في مباراتين فقط، ولم تظهر له بصمة واضحة على الفريق منذ تسلمه زمام الإدارة الفنية للفريق، علاوة على تدني مستوى لاعبيه الأجانب عن الطموح، ولا نعرف هل التعاقدات الجديدة سوف تحسن من حال الفريق، أم تستمر لعنة الفوز على الأهلي مسيطرة على الفريق الذي لم يحقق الفوز منذ هذه المباراة، وخسر 11 نقطة، ولم يحصل إلا على نقطة واحدة من أربع مباريات؟، ويبدو أن «الإمبراطور» بدت عليه أعراض الشيخوخة!!.

وستكون مباراته القادمة أمام العين في الكأس حاسمة في مسيرة المدرب مع الفريق الذي يعاني غياب ثلاثة من لاعبيه الأساسيين، هم الحارس أحمد ديدا ووحيد إسماعيل ومحمد جمال، وهو عبء يضاف على الفريق الوصلاوي.

من جانبه، أعرب المدرب باولو بوناميجو عن سعادته بالفوز الذي حققه الشارقة على الوصل بهدفي فليبي وزي كارلوس ووصول الفريق إلى النقطة 26، مؤكداً أن الفريق حقق المطلوب منه في المباراة، وهو الحصول على النقاط الثلاث، بجانب النتيجة الرائعة، في ظل الظروف التي واجهها الفريق والممثلة في غياب 7 من لاعبيه في مباراة واحدة، وقال «كنا ندرك تماماً قبل المباراة قوة الوصل، خاصة في خطي الوسط والهجوم، وتوقعنا أن تكون مباراة صعبة على الفريقين في الغيابات، ورغبة كل طرف في الفوز لتأمين مركزه، وبالفعل خرجت المباراة صعبة.

وأوضح أن الفريقين تقاسما المباراة تقريباً، فقد سيطر الشارقة على الشوط الأول بشكل جيد، وكان الفريق الأفضل انتشاراً وهجوماً، وفي الشوط الثاني ظهر تفوق الوصل، وهدد مرمى الشارقة أكثر من مرة حتى طرد اللاعب جمال، بعدها استعاد الشارقة زمام المبادرة، وكان الأفضل حتى نهاية اللقاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا