• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

المؤشر يرتفع 0٫64% بدعم من أسهم «العقار»

«سوق أبوظبي» يخترق مستوى 2715 نقطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يناير 2013

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - دفعت تقارير تداولتها الأسواق عن قرب الإعلان عن إتمام الاندماج بين شركتي الدار وصروح العقاريتين مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال تعاملات الأمس، إلى اختراق أهم نقاط المقاومة 2715 نقطة بدعم من ارتفاعات لسهمي الشركتين اقتربت من الحد الأقصى 15%.

وارتفع المؤشر العام بنسبة 0٫64% وأغلق عند مستوى 2722 نقطة، وهبط السوق بعد مرور ساعة من بدء التداول هبط خلالها إلى أدنى مستوى عند 2691 نقطة، قبل أن تقود عمليات شراء لسهمي الدار وصروح المؤشر إلى الارتفاع، بعدما تداول المتعاملون أخباراً لم يثبت تأكيدها حول الإعلان عن إتمام الإندماج المرتقب بين الشركتين خلال أسابيع، الأمر الذي قاد إلى تدفق سيولة ضخمة غير متوقعة لشراء السهمين.

وسجل السهمان ارتفاعاً قريباً من الحد الأعلى 15% بلغت نسبته لسهم صروح 14٫5% إلى 1٫58 درهم، وسهم الدار 13٫5% إلى 1٫59 درهم، واستحوذ السهمان على 61% من إجمالي تداولات السوق التي وصلت إلى أعلى مستوياتها خلال نحو عام إلى 263٫8 مليون درهم، من تداول 196 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2274 صفقة.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات المالية، إن سوق أبوظبي كان مهيئاً تماماً لأي أخبار إيجابية تدفعها إلى تحقيق قفزات سعرية لم يشهدها منذ فترة طويلة، وجاء ردة الفعل مبالغ فيها، بعدما استغل المضاربون التقارير التي يجري تداولها حول الإندماج بين شركتي الدار وصروح، وقاموا بعمليات شراء دفعت السهمين إلى مستويات قياسية.

وأضاف انه يتعين على الشركتين الإسراع في الإعلان عن المعلومات الجوهرية المتوفرة حالياً بشأن الإندماج المرتقب، بعد أن ارتفعت توقعات المستثمرين إلى مستويات مبالغ فيها، خصوصاً فيما يتعلق بالتقييم المرتقب للشركتين سواء السوقية أو السعر الدفتري لكل سهم بعد الاندماج.

وبحسب وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، فإن سوق أبوظبي وبعد الآليات الجديدة التي بدأ بتطبيقها مطلع العام الحالي، يشهد حالة كبيرة من النشاط لم يكن يشهدها من قبل، وتطال كافة الأسهم المدرجة في السوق، مضيفاً أن الحديث عن قرب إتمام الإندماج بين الدار وصروح شجع كثيراً من الذين كانوا مترددين في دخول السوق على العودة بالشراء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا