• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«النساء قادمات» شعار ما بعد «استفتاء الخروج» في بريطانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

دينا محمود (لندن)

في خضم التحولات المتسارعة، التي تشهدها الساحة السياسية في بريطانيا، عقب اختيار الناخبين الخروج من الاتحاد الأوروبي، بدا لافتاً بروز عدة أسماء لشخصيات سياسية نسائية، لمع نجمهن في التنافس على قيادة الحزبين الكبيرين: المحافظين والعمال، وذلك في ظل صراعٍ يبدو غير مسبوق، على الزعامة فيهما.

فمن بين خمسة مرشحين يتنافسون على قيادة «المحافظين، ل«نون النسوة»نصيبٌ لا بأس به، يتمثل في المرشحة التي تُوصف بالأوفر حظاً: وزيرة الداخلية تريزا ماي، بجانب وزيرة الدولة لشؤون الطاقة والتغير المناخي أندريا ليدسوم.

أما في حزب العمال المعارض، فتحاول النائبة في البرلمان والوزيرة السابقة في حكومة الظل أنجيلا إيغل، الإطاحة بزعيم الحزب جيريمي كوربين، الذي تتهمه الكثير من القيادات العمالية، بعدم بذل جهودٍ كافية لإقناع الناخبين بالبقاء في الاتحاد الأوروبي، خلال الحملة السابقة للاستفتاء.

لكن المفارقة أن الحلبة السياسية في المملكة المتحدة، تغص بشخصيات نسائية أخرى ذات دور بارز بدورها، كما يقول الصحفي المخضرم في تغطية شؤون البرلمان البريطاني عادل درويش في تصريحات لـ«الاتحاد».

فرئيس الحكومة المحلية في اسكتلندا سيدة، هي نيكولا سترجين، وكذلك نظيرتها في إيرلندا الشمالية أرلين فوستر، كما أن رئيس الحزب القومي في ويلز سيدة أيضًا، وهي ليان وود.

بل إن اللافت، كما يقول درويش، إن انقلاب وزير العدل البريطاني مايكل غوف – المنتمي لحزب المحافظين - على حليفه السابق بوريس جونسون مما أدى لانسحاب جونسون من سباق الترشح على زعامة الحزب الحاكم»كان بدافع من سارة فاين قرينة غوف». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا