• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بسبب «خليجي 22» وكأس آسيا 2015

«الاستشارية» تدرس بدء الموسم الجديد أول أغسطس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

معتز الشامي (دبي)- لا صوت يعلو على إعداد المنتخب الأول لـ «خليجي 22» بالرياض، ولكأس أمم آسيا في يناير 2015 بأستراليا، هكذا هو شعار اتحاد الكرة ولجنة المنتخبات، خلال المرحلة المقبلة، حيث أعد الجهاز الفني لـ «الأبيض» برنامجاً متكاملاً راعى الظروف كافة، خاصة من حيث المباريات الدولية الودية، وفترات التوقف، وغيرها من الأمور الخاصة بضمان أفضل إعداد لـ «الأبيض»، ويأتي ذلك قبل ساعات من رفع تصور الجهاز الفني للمنتخب للجنة الفنية بلجنة دوري المحترفين، ومن ثم بدء اجتماع اللجنة الاستشارية لدراسة الموقف، قبل إقرار كل ما يتعلق بموعد بداية الموسم المقبل لتنفيذ برنامج مهدي علي لإعداد المنتخب للمهمتين المقبلتين.

ولا يخفى على أحد أن الهدف الذي وضعه جهاز المنتخب، هو المنافسة بقوة في كأس آسيا، وهو المطلب الأهم والغاية القصوى من التحضيرات التي تبدأ مبكراً الموسم المقبل، بينما يدخل «الأبيض» حامل اللقب «خليجي 22»، بطموح المنافسة، ولكنها ليست كل أهدافه.

ووفق التصور المبدئي يتوقع أن يبدأ الدوري الموسم المقبل مبكراً، خاصة أن المشاركة في بطولتي كأس الخليج وبطولة آسيا، يعني توقف الدوري لأكثر من شهرين ونصف الشهر بصفة متقطعة، بالإضافة إلى توقفات أخرى للمباريات الودية الدولية في طريق الإعداد للبطولتين.

ويساند اتحاد الكرة المطالب كافة لجهاز المنتخب الوطني، للنجاح في مهمته الوطنية، خلال المرحلة القادمة، والتي تتطلب تضافر جميع الجهود، وفي الوقت نفسه أصبحت الرغبة قوية لدى مجلس إدارة اتحاد الكرة، في السعي لتجديد عقد المهندس مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني الأول، والذي يرتبط بعقد مع الاتحاد حتى يونيو 2015، وذلك بعدما فرضت نجاحات «مهندس الكرة الإماراتية» نفسها، وقدمت إنجازاته بصبغة وطنية، جعلت لمسيرته مع «الأبيض» قيمة وطعماً مختلفين، وأن التجديد لمهدي هدفه التأكيد على أهمية وجوده على رأس القيادة الفنية للمنتخب بعد نجاحاته المتتالية، بالإضافة إلى عنصر الاستقرار الفني الذي يسعى الاتحاد، لأن يوفره عبر التمسك باستمرار مرحلة مهدي، لما بعد مونديال 2018 في موسكو على أقل تقدير، حيث يعمل المدرب الوطني ليس فقط على التجهيز والتحضير لأمم آسيا 2015، ولكن أيضاً، لمسيرة التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العام 2018، وهو الهدف الأبرز والأهم بالنسبة لمهدي علي نفسه واتحاد الكرة بالتبعية ولكل عشاق «الأبيض» بطبيعة الحال.

وبدأ مهدي مسيرته المظفرة في القيادة الفنية للمنتخب الوطني الأول أواخر أغسطس 2012، وخلال تلك الفترة نجح المدرب الوطني في فرض نفسه بإنجازاته المتتالية، التي كانت استمراراً لمسيرته الناجحة كمدرب للشباب وللمنتخب الأولمبي، قبل أن يتولى مقاليد المنتخب الوطني الأول، يأتي ذلك على الرغم من تمسك المدرب بفكرة التجديد عقب انتهاء مشاركات «الأبيض» في أمم آسيا المقبلة، والتي أعلن مهدي مؤخراً عن نيته في بلوغ نصف النهائي للبطولة، ومن ثم السعي للتأهل إلى المباراة الختامية والمنافسة على اللقب.

وأشاد يوسف السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، بمسيرة المنتخب الوطني الأول تحت قيادة المهندس مهدي علي، وشدد على أن الشغل الشاغل لمجلس الإدارة هو توفير كل ما يلزم، من أجل مسيرة ناجحة للمنتخبات الوطنية كافة، وعلى رأسها المنتخب الوطني الأول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا