• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

فهد خميس إلى مبخوت:

سأكون سعيداً بالتنازل لك عن «الهداف التاريخي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

وجه فهد خميس الهداف التاريخي للإمارات، رسالة إلى علي مبخوت، قبل ساعات من نصف نهائي البطولة، بلقاء «الأبيض» أمام العراق غداً، وطالبه بضرورة استعادة التركيز، والثقة بالنفس والقتال في الملعب، مشيراً إلى أمنيته أن يقود هجوم «الأبيض» لخطف لقب «خليجي 23»، لما له من أهميه في إعادة الثقة في المنتخب، قبل بدء التحضيرات والإعداد للمنافسة على لقب كأس آسيا «الإمارات 2019».

وقال: هذا اللقب الفردي ليس إرثاً حتى يظل باسمي فقط، بالتأكيد سيأتي يوماً ويتم كسر هذا الرقم، كما أنه يعتبر رقماً قليلاً على قيمة الإمارات، حيث يجب تسجيل أكثر من ذلك مستقبلاً، لذلك أتمنى أن يسجل مبخوت الأهداف أمام العراق، وفي المباراة النهائية أيضاً، فهو هداف آسيا وهداف الخليج بالفعل، ويستحق الأفضل.

وأضاف: مبخوت أفضل مهاجمي الإمارات بالفعل، من واقع أدائه ومسيرته مع المنتخب خلال السنوات الأخيرة، وأمامه العمر بإذن الله، والوقت ليقدم الكثير والكثير، وهو يقدم الأفضل بكل تأكيد، وما فعله في مسيرته إلى الآن، لم يفعله أغلب المواطنين والأجانب في الدوري، ويعجز الكثيرون عن تكراره، فهو حصل على هداف الدوري، في ظل وجود أفضل الأجانب، وتألق مع المنتخب الوطني، وفرض نفسه بقوة على التشكيلة في «الأبيض» والنادي، ويعد أحد هدافي آسيا الكبار، وإذا كانت هناك مسابقة لهداف العرب، لتمكن من حسمها خلال آخر عامين، لما يقدمه من أداء ومستوى متميز، وهي كلها أمور تحسب لعلي مبخوت.

وقال: أرى أن أداء مبخوت أعلى من مستوى الدوري الإماراتي نفسه، سواء من حيث المهارة، أو التسجيل، أو صناعة الفرص، وتشكيل الخطورة على دفاعات أي منتخب، وأعرف أنه عاد من فترة إرهاق وضغط مباريات، ودخل للبطولة الخليجية، لذلك لم يظهر بالشكل المطلوب، ولكن الثقة فيه كبيرة، وعليه أن يثق في نفسه، وأن يعود للتسجيل وألا يرضخ للضغوط أبداً.

وعن الرسالة التي يوجهها إلى مبخوت، قال: أتمنى أن يحترف خارجياً، فهو يملك إمكانيات هائلة، وقادر على أن يؤدي بمنتهى القوة، وأن يبدأ بدوريات الوسط مثل هولندا أو بلجيكا وغيرها، لأن لديه كل الإمكانيات التي تمكنه من تكرار مشوار لاعبين عرب تألقوا في الملاعب الأوروبية مثل صلاح والنني وغيرهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا