• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

40 دورية مرورية ورقباء سير يومياً

شرطة رأس الخيمة ترفع درجة جاهزيتها لاستقبال العيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

رأس الخيمة (الاتحاد)

كثّفت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة جهودها واستعداداتها لاستقبال عيد الفطر المبارك، وذلك من خلال رفع درجة جاهزيتها الأمنية الهادفة إلى نشر الأمن وترسيخ دعائم الاستقرار في مختلف مناطق الإمارة، لضمان الأمن والسلامة للجميع.

وأكد اللواء علي بن علوان النعيمي، القائد العام لشرطة رأس الخيمة، تكثيف الدوريات المدنية والقيام بحملات توعية ومراقبة الطرقات عن طريق الكاميرات وتكثيف الدوريات الليلية والمرورية لضبط المستهترين، خاصةً في الأماكن الحيوية السياحية كالحدائق والأسواق وفي الأماكن العامة، خاصة الفترة الليلية وبين الأماكن السكنية.

وفي سبيل تهيئة بيئة آمنة وتوفير فرص الاستمتاع بزيارة الحدائق والمتنزهات، فقد وفّرت القيادة العامة متمثلة بالإدارة العامة للعمليات الشرطية - إدارة التحريات والمباحث الجنائية - عدداً من عناصرها الشرطية لمراقبة من يقومون بتعكير هذه الأجواء بأي ممارسات خارجة عن القانون كما حذرت من استخدام الألعاب النارية خلال العيد، وأنه ستكون هناك مراقبة للأحياء السكنية وجميع المناطق السكنية للتأكد من عدم استخدام الألعاب النارية التي تهدد سلامة أفراد المجتمع ولن يتم التهاون مع أصحابها ومروجيها في حالة تم التوصل إليهم. ودعا النعيمي أولياء الأمور إلى مراقبة أبنائهم وحمايتهم من مغبة الوقوع في براثن الجريمة وتوجيههم إلى الطريق الصحيح ومراقبتهم حتى لا يكونوا فريسة سهلة للمفسدين.

وقال النعيمي: إن إدارة المرور والدوريات متمثلة بقسميها الدوريات والإسعاف والإنقاذ ركزا جهودهما الأمنية في جميع طرقات ومناطق الإمارة الرئيسة والداخلية والأحياء السكنية، وذلك عن طريق تكثيف الدوريات عند مصليات العيد لتسهيل حركة السير وانسيابية الحركة المرورية، وتقديم المساعدات كافة لمرتادي المناطق السياحية، التي غالباً ما تتوجه إليها الأُسر والشباب لقضاء وقت فراغهم واستجمامهم بالطبيعة والهدوء، وتعزيز الدور الأمني الذي تقوم به القيادة العامة، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية، ونشر الثقافة المرورية بين جميع أفراد المجتمع، والمحافظة على أمن الطريق، وتحقيق السلامة لمستخدمي الطريق، والتقليل من الحوادث المرورية والأضرار الناجمة. كما تم تشكيل لجان تفتيشية بمختلف المناطق بمعدل 40 دورية ورقباء سير يومياً، خاصة فترة المساء، بالإضافة إلى عدد من سيارات الإنقاذ والدراجات، لافتاً إلى استعداد غرفة العمليات على حد السواء لاستقبال المكالمات كافة والاستجابة السريعة لأي طارئ وإرسال الدوريات والإسعافات اللازمة. ودعا مرتادي البحر والشواطئ للتقيد بالأماكن المخصصة للسباحة والالتزام بها حتى لا يعرضوا أنفسهم للتيارات المائية البحرية، أو حالات الغرق لمن لا يحسنون السباحة.كما نوّه بأن قسم جناح الجو على استعداد تام للتحرك نحو مكان البلاغ وتقديم الإسعافات الأولية لحين وصول المصاب للمستشفى لاستكمال العلاج، من خلال كادرها البشري الذي يتمتع بالكفاءة والسرعة في الإنجاز، حيث إن جميع الطائرات المروحية «هيلوكوبتر» والبالغ عددها 4 طائرات مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض