• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مسؤول كويتي يؤكد أهمية التكامل الخليجي لدعم صناعة البتروكيماويات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

أرجع الرئيس التنفيذي لشركة صناعة الكيماويات البترولية، ورئيس مجلس إدارة شركة البترول الوطنية الكويتية المهندس أسعد السعد، أسباب النمو السريع في صناعة المواد الهيدروكربونية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى الطلب على منتجات التكرير، وتوافر المواد الأولية لمشاريع البتروكيماويات بأسعار تنافسية.

وقال السعد، في تصريح صحفي أمس بمناسبة انعقاد منتدى البترول الخليجي الثاني يومي السابع والثامن من الشهر الحالي في الكويت، إن معدلات العرض والطلب على المواد الهيدروكربونية شهدت في الآونة الأخيرة تغييرات متعددة، أهمها النفط الصخري وتوافر مصادر جديدة لإنتاج الايثيلين، مثل تكنولوجيا الغاز الصخري وتكنولوجيا تحويل الفحم الحجري إلى أوليفينات وزيادة استخدام مصادر الطاقة المتجددة.

واعتبر ذلك تحدياً مشتركاً لصناعة النفط والغاز في الخليج وبشكل خاص صناعة البتروكيماويات، وهو ما يستوجب استعداد دول الخليج بصورة فعالة لمواجهة هذه التغيرات. وحول آلية الحلول، أفاد السعد بأن تنسيق خطط دول الخليج في مجال صناعة البتروكيماويات والمواد اللاحقة، يعتبر أحد الحلول الناجحة لمواجهة هذه التغييرات وخلق وضع مربح للطرفين وتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة، موضحاً أن هذا التكامل سيقودنا لتنسيق الخطط الصناعية وتطوير البنية التحتية بين دول الخليج بصفة مستمرة.

وركز أسعد السعد على أهمية التنسيق الخليجي لمواجهة المنافسة العالمية وتلبية متطلبات التنمية المحلية، وقال إن النفط والغاز يعتبران حجر الأساس لتطوير اقتصاد دول الخليج، ولكنه على المدى الطويل لن يتوافر بالصورة الحالية، وهذا ما حدث بالفعل لبعض الدول بالنسبة للغاز، مما يستدعي تسليط الضوء على الحاجة إلى التنسيق بين دول الخليج لتعزيز التعاون المشترك.

وأضاف «يمكننا اعتماد النموذج الذي يعامل المنطقة كوحدة مركزية لموارد النفط والغاز، والعمل على تطوير قطاع الصناعة، وقطاع الخدمات». وعلى صعيد صناعة البتروكيماويات الكويتية، قال السعد إن شركة صناعة الكيماويات البترولية تعمل ضمن توجهات استراتيجية معتمدة، تتضمن النمو في صناعة البتروكيماويات من خلال التوسع في مشاريع الأوليفينات والعطريات، والدخول في صناعة البتروكيماويات المتخصصة.

وأضاف «وبناء على ذلك اعتمدت الشركة في تنفيذ استراتيجيتها على ثلاثة محاور، هي بناء مشاريع جديدة تعتمد على توافر المادة الخام، والاستحواذ على مصانع بتروكيماوية قائمة خارج الكويت، وأخيراً تعزيز التكامل مع أنشطة مؤسسة البترول الكويتية داخل وخارج الكويت». (الكويت - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا