• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

بروفايل

أوزيل.. المتميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

قاد مسعود أوزيل منتخب ألمانيا التأهل إلى نصف نهائي «يورو 2016» بعد الفوز على إيطاليا 6 - 5 بركلات الترجيح، وإنهاء «العقدة الزرقاء» التي دامت طويلاً، من دون أن يحقق «المانشافت» أي فوز على «الآزوري»، في أي بطولة كبيرة، وأسهم أوزيل بشكل كبير في كسر العقدة، بعد أن سجل الهدف الأول في الشباك الإيطالية، وهو ما لم يحدث في لقاءات الفريقين بالبطولات الكبرى، حيث إن «الإيطالي» يكون صاحب المبادرة في هز الشباك دائماً، وفي كل مباراة، ورغم أن نجم أرسنال سجل هدف ألمانيا في الوقت الأصلي، إلا أنه أضاع ضربة الترجيح الثالثة، قبل أن يتمكن زملاؤه من تصحيح الموقف بعد ذلك.

سدد أوزيل مرتين على مرمى بوفون في مباراة أمس الأول، ونجح في التسجيل من واحدة ولمس الكرة 108 مرات في المباراة، ومرر 79 تمريرة، وبجانب هذه الأرقام فإن صانع الألعاب المتميز يقدم بطولة رائعة هذا العام، بجانب «المانشافت» الذي استقبل أول هدف في مرماه، بعد خوض 4 لقاءات بـ «شباك عذراء».

خاض أوزيل موسماً متميزاً في صفوف «المدفعجية»، حيث أسهم في تسجيل 25 هدفاً، منها صناعة 19 هدفاً، ليكون أفضل صانع أهداف في الدوري الإنجليزي خلال الموسم الماضي، بجانب تسجيل 6 أهداف، وأرسل أوزيل 98 كرة عرضية طوال الـ 35 مباراة التي خاضها في «البريميرليج»، ويعتبر الموسم استثنائياً للاعب مع ناديه، مقارنة بصناعته 14 هدفاً في الموسمين قبل الماضي، مما يعكس التطور الكبير الذي طرأ على اللاعب والابتعاد عن الإصابات التي تلاحقه بشكل دائم في آخر عامين.

أوزيل بعد التتويج بكأس العالم 2014، يرغب بكل تأكيد في حصد بطولة «اليورو» هذا العام، خصوصاً أنه خسر لقبها 2008 على يد «الماتادور» الإسباني، ولم يتمكن من الوصول إلى المباراة النهائية في النسخة الماضية بعد الاصطدام بالطليان، ليتخلص هذه المرة من العقدة الإيطالية، ويضمن خروج الإسبان على يد الطليان في الدور الماضي، وينتظر ما ستسفر عنه المواجهة المرتقبة في نصف النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا