• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تشمل مكونات ضرورية لطائرات قديمة

«بوينج» تحصل على رخصة لبيع قطع غيار طائرات تجارية إلى إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

قالت شركة بوينج الأميركية إنها حصلت على رخصة من وزارة الخزانة الأميركية لتصدير بعض قطع غيار الطائرات التجارية إلى إيران في إطار اتفاق لتخفيف مؤقت للعقوبات بدأ في يناير. وقال متحدث باسم بوينج -أكبر مصنعي الطائرات في العالم- إن الشركة تلقت الرخصة الأسبوع الماضي وستبدأ اتصالات مع مسؤولين في إيران لتحديد قطع الغيار التي يحتاجونها.

وأضاف أن الرخصة تشمل فقط مكونات ضرورية لضمان استمرار عمليات طيران آمنة لطائرات بوينج متقادمة بيعت إلى إيران قبل ثورة 1979 ولا تسمح بإجراء أي مناقشات بشأن مبيعات لطائرات جديدة إلى إيران. وقال المتحدث «إنها محدودة جداً».

وستكون المبيعات أول تعاملات يعلن عنها بين شركات معدات الطيران والفضاء الأميركية وإيران منذ أن أدت أزمة الرهائن الأميركيين في 1979 إلى عقوبات أميركية جرى توسيعها لاحقاً أثناء النزاع حول أنشطة إيران النووية. وكانت «رويترز» قد أوردت في فبراير أن كلاً من بوينج وشركة جنرال إلكتريك المصنعة لمحركات الطائرات، قدمت طلباً للحصول على إذن لتصدير مكونات للطائرات إلى إيران أثناء فترة تخفيف العقوبات التي تستمر ستة أشهر واتفقت عليها إيران والقوى العالمية الست الكبرى في نوفمبر.

ووافقت إيران في نوفمبر على تقييد أنشطتها النووية لمدة ستة أشهر بدءاً من 20 يناير في مقابل تخفيف للعقوبات من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا. ويتيح الاتفاق بيع مكونات لطائرات شركة الطيران الإيرانية (إيران إير) التي يضم أسطولها طائرات بوينج وإيرباص عتيقة يرجع تاريخ تسليم بعضها إلى 1978.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من «جنرال إلكتريك» بشأن مصير طلبها الذي قدمته لوزارة الخزانة الأميركية التي تطبق العقوبات الدولية. وقال متحدث باسم الخزانة إن الوزارة لا تعقب على طلبات الرخص. وتقول إيران إن العقوبات تمنعها من تجديد أسطول طائراتها، ما يضطرها إلى استخدام طائرات روسية دون المعايير القياسية، والاستمرار في تشغيل طائرات تجاوزت الفترة المعتادة للخدمة.

ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، فإنه منذ عام 1990 وقع أكثر من 200 حادث تسببت في وفاة أكثر من 2000 شخص. وقالت بوينج إن الرخصة منحت لها بمقتضى اتفاق لتخفيف مؤقت للعقوبات، وتهدف إلى المساعدة في تحسين سلامة الطائرات التي لدى إيران.

وقال المتحدث باسم الشركة «نحن نأخذ مسألة سلامة الطيران بمحمل الجدية الشديدة». ولم يكن لديه أي تفاصيل عن عدد قطع الغيار التي ستباع إلى إيران أو قيمتها المحتملة.

ويقول محللون إن المبيعات قد تساعد شركات أميركية في تهيئة نفسها لمبيعات محتملة لطائرات جديدة إذا تم الاتفاق على تخفيف أوسع للعقوبات. وأبلغ مسؤول إيراني كبير «رويترز» في نوفمبر، أن إيران قد تشتري ما بين 250 و400 طائرة إذا رفعت العقوبات بشكل كامل. (واشنطن - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا