• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لا تعبر عن الالتزام بالتقاليد المجتمعية

معاكسات الفتيات.. «كلام معسول» يتجرأ على حقوق الأنثى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

كثرت المعاكسات التي تواجه الفتيات والنساء أثناء سيرهن، خاصة في المراكز التجارية التي يتواجد بها شباب يحاولون استمالة الفتيات بالغزل والكلام المعسول، على اعتبار أن الأنثى بطبيعتها تحب من يثني على جمالها أو هندامها، من دون مراعاة أنها لا تقبل بهذه الطريقة، في إطار «معاكسات» لا تعبر عن التحضر والالتزام بالتقاليد والأخلاقيات المجتمعية، وهو ما أكدته آراء بعض النساء والفتيات، في الوقت يرفض فيه الكثيرون المعاكسات، خاصة التي تخرج عن الذوق العام أو تستخدم مفردات مبتذلة تخدش الحياء.

أشرف جمعة (أبوظبي)

حول ظاهرة المعاكسات يقول إيهاب الحديدي دكتوراه في الطب النفسي: إن سلوك المغازلة مرفوض في أي مكان وزمان، ومن الطبيعي أن يسبب مشكلات اجتماعية ونفسية وأخلاقية خطيرة، وما من شك في أن الفرد الذي يتصرف بهذا الشكل هو مدفوع إلى ذلك بحكم الغرائز المكبوتة في داخله، فالطرف الآخر من الممكن أن يستجيب لمن يغازله وعندما تحدث بعض الحالات الفردية ويجد هذا الفرد أن هناك أنثى قد استجابت له فهو ينشط أكثر ويظن أن لديه مقدرة على جذب النساء إليه.

وتابع: لا يمكن أن نغفل تأثير الكحول فبعض الأفراد الذين يشربون الخمور ويتعاطون المخدرات يعيشون حالة من عدم التمييز وعدم القدرة على ضبط الأعصاب، ومن ثم يتبعون النساء والفتيات في كل مكان ويتفوهون بكلمات من الصعب أن تستسيغها الآذان أو ترضى ذوق المجتمع.

ويضيف: هناك مرض نفسي آخر يسمى الهوس والاكتئاب الدوري وهو أيضاً يجعل العديد من المصابين به يتخــيلون أنهم مقبولون اجتماعياً، وفي العادة تحدث معاكسات الشارع بكثرة في المجتمعات المكبوتة والتي ينقصها الحريات المقبولة من المجتمع والدين، وإذا كان الرجل لديه حب المغامرة فإن المرأة من الممكن أن تتصرف مثله ولكن بطريقة مختلفة فهي تعبر عن إعجابها بطرق مختلفة ولكنها مرفوضة لذا من الضروري أن يتبني التعليم دوراً مهماً في الاهتمام بالجانب الديني والنفسي والتربوي وكذلك الأسرة ولا ضير في أن تعرض الأسر أبناءها على الاستشاريين النفسيين في حالة ثبوت إصابتهم ببعض الأمراض التي أدت لاختلال سلوكياتهم.

دوافع الخجل ... المزيد

     
 

الدنية آراء .. أرجو التفكير بالفكرة

الفتاة تقضي لا يقل عن ساعة وأكثر أمام المرآة لتبدو أكثر جمالا و كي تبدو بالعامية حلوة ... ولما حدا ما يضيع تعبها خسارة ويأكد لها أنها جميلة و ( حلوة ) ف بتنزعج و بتتهم الناس بقلة الأدب .. برأيي أن الكلمة المؤدبة أو التعبير عن جمال المرأة شيء لطيف ( بأدب ) ويعزز ثقة الفتاة بنفسها

osama | 2014-04-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا