• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التعادل مع الشباب وراء حالة عدم الرضا

«الزعيم» يبتعد عن «مربع الكبار» بـ «صدمة العشرين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

صلاح سليمان

واصل العين نزيف النقاط، وأهدر مجدداً نقطتين مهمتين، بعد خروجه بالتعادل السلبي في مباراته أمام الشباب مساء أمس، باستاد طحنون بن محمد بالقطارة، في ختام الجولة الرابعة عشرة لبطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم، ويعتبر التعادل هو الثاني الذي يتعرض له «الزعيم» على أرضه ووسط جماهيره، بعد الأول الذي فرضه عليه الشارقة، بهدف لكل منهما في الجولة الحادية عشرة، وتعرض قبلها للخسارة من غريمه الجزيرة بهدفين مقابل هدف.

وخرجت جماهير «البنفسج»، ولاعبو الفريق، وجهازهم الفني والإداري، غير راضين عن النتيجة التي لم تكن في الحسبان، قبل بداية المواجهة، حيث كانوا يمنون النفس بحصد كامل النقاط، ليحتفظوا بفرصتهم في اللحاق بـ «ركب» فرق المقدمة، إلا أن الرياح لم تأت بما تشتهيه «سفن العيناوية»، ليتسع الفارق بين «الزعيم» حامل لقب الدوري لموسمين متتاليين، وبين فرق المقدمة، خاصة الأهلي الذي وسع الفارق إلى عشر نقاط بـ «التمام والكمال»، في ظل ضياع 20 نقطة كاملة من البطل، من أصل 42 نقطة ممكنة، حتى الآن في سباق البطولة.

ومع ذلك يؤكد العيناوية أن الوقت ما زال مبكراً، وأن البطولة سوف تشهد في مراحلها القادمة العديد من المفاجآت، خاصة أن هناك فرقاً تسعى جاهدة للخروج من منطقة الخطر، والابتعاد عن شبح الهبوط مما يفرض عليها اللعب بكل قوة أمام كل الفرق دون استثناء.

ولم يكن العين أمس الأول في وضع سيئ، ولكنه لم يكن محظوظاً، رغم الفرص العديدة التي أتيحت له أمام مرمى «الجوارح»، كما أن الشباب جاء إلى ملعب القطارة للخروج منه بنقطة في أسوأ الظروف، ما جعله يسعى للفوز في بداية الأمر، وفي معظم الشوط الأول، ثم «الركون» إلى خطة دفاعية «بحتة» في الحصة الثانية، بعد أن استعصت عليه شباك أصحاب الأرض، ليتمسك بالتعادل، ويشدد قبضته على النقطة الواحدة، وينال مبتغاه في نهاية المطاف. ومن جانبه، أشار كيكي فلوريس مدرب العين إلى أنهم خسروا نقطتين مهمتين في المواجهة التي جاءت أمام أحد أقوى فرق بطولة الدوري، بالرغم من سيطرة العين شبه الكاملة على مجريات اللعب، وقال: «تمركز الشباب في منطقة وسط الملعب، منتظراً الأخطاء التي من الممكن أن يقع فيها لاعبو العين، ليستفيد منها في بناء الهجمات المرتدة، وحصلنا على جملة من الفرص أمام مرمى الفريق الضيف، إلا أننا أضعناها جميعها، ولم نستثمرها بالشكل المطلوب، وكنا الطرف الأقرب لتحقيق الفوز».

وأضاف: «نجحنا في الدفاع عن مرمانا بطريقة رائعة، وفي رأيي أن مستوى الأداء يتطور من مباراة إلى أخرى، ولم تستقبل شباكنا أي أهداف للمرة الثانية على التوالي، وهذا يعتر جانباً مهماً بالنسبة لمستقبل الفريق، ولخطة اللعب التي ننتهجها، وسوف نواصل تطبيقها في المرحلة القادمة، ولا شك أننا نثق في الطريقة التي نؤدي بها المباريات، وكذلك في لاعبينا الذين يقومون بتنفيذها، ويجب علينا أن نطوي صفحة مباراة الشباب في الدوري، وأن نوجه كل تفكيرنا وتركيزنا إلى مباراتنا القادمة أمام الوصل في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، والتي تحتاج إلى مزيد من الجهد والعطاء».

وحول قراءته للجولات المقبلة، بعد اتساع الفارق بينه وبين المتصدر إلى عشر نقاط، قال كيكي: «بالطبع لابد من الاعتراف بأن الفارق أصبح كبيراً، ولكننا لن نستسلم في أي مباراة، خاصة أن هناك 36 نقطة ما زالت في ملعب دوري الخليج العربي، وسوف نحاول أن نكون دائماً إيجابيين، ونواصل القتال في كل البطولات التي نشارك فيها، وسبق أن تعرضت للموقف نفسه في الموسم الماضي، عندما كنت مدرباً للأهلي، وكانت أمامنا مباراة مع العين، والفارق بيننا كبيراً، لكننا قدمنا مستوى طيباً، ولم نرضخ للواقع، وعليه سوف نمضي في مشوار بطولة الدوري، حتى المباراة النهائية». وأضاف «كما تشاهدون، فإن فريقنا يتطور من مباراة إلى أخرى، وهذا هو الطريق الذي سوف نستمر فيه، وما زال الوقت مبكراً لحسم بطولة الدوري، وننتظر ما تحمله لنا الأيام المقبلة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا