• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كشف عن تجهيزاته في مؤتمر صحفي

«أوبل داكار» يعلن التحدي في رالي أبوظبي الصحراوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

أعلن فريق أوبل داكار لسباق السيارات، عن جاهزيته لـ«رالي أبوظبي الصحراوي» الذي يبدأ غداً، ويستمر حتى الثاني من أبريل المقبل، بصحراء تل مرعب بمنطقة ليوا، ويتطلع فيه قائد الفريق المخضرم بلازيه سيزالي ومساعده لازلو بنكوزي، لتصدر البطولة الدولية، وتحقيق مراكز متقدمة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الفريق بمقر شركة أوبل بدبي وحضره بلازيه سيزالي قائد الفريق ومساعده وجيلبرت نصار المدير العام للمبيعات والتسويق في ليبرتي للسيارات.

وأكد بلازيه سيزالي قائد فريق أوبل داكار أن رالي أبوظبي الصحراوي يعد أحد أكثر الراليات قوة، والتي تتجلى فيها مهارات وبراعة المتسابقين، ومن جانبنا فإننا نتطلع لتحقيق مركز متقدم بهذه البطولة العالمية، والتي تختلف عن نظيراتها حول العالم، إنه تحدي بالنسبة إلينا يستحق الكثير من الجهد والتركيز، كما أننا نشعر بكثير من التفاؤل حيث إننا نستخدم وللمرة الأولى من طراز أوبل موكّا، والذي يتمتع بكثير من القوة والسرعة في الطرقات الوعرة، كما أن السيارة مزودة بتقنيات عالية ومتطورة بما يضمن سلامة قائد المركبة ومساعده ويمنحهما شعوراً أكبر بالثقة.

ويتمتع بلازيه سيزالي بباع طويل في سباق السيارات وله إنجازات مشهودة في بطولة رالي داكار الدولي، ويعتبر هو المجري الجنسية الوحيد الذي استطاع أن يخترق الصحراء الأفريقية الكبرى ثماني مرات، وهو إنجاز لا يُستهان به، وفي عام 2012، حل كل من بلازيه سيزالي ومساعده لازلو بنكوزي، في المركز الثاني في بطولة «سيلك واي»، والتي تقام بالعاصمة الروسية موسكو.

وأضاف: «أبرز ما يميز الفريق خلال دورة هذا العام من رالي أبوظبي الصحراوي هو مشاركة الفريق بالطراز الجديد كلياً أوبل موكّا، وهي من فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، وتم إدخال بعض التعديلات عليها لتلائم الطرق الوعرة الخاصة بالراليات، السيارة الجديدة تتمتع بنظام تعليق مرتفع، وخزان وقود أكبر من حيث الحجم، وهيكل خارجي مدعم بألياف الكربون ما يمنح السيارة قوة وصلابة تساعدها في الاستمرار بالسباق من دون مشاكل كبيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا