• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تحمل رسالة تراثية إلى الأجيال

شيخة الوالي وبناتها الأربع.. في حضرة التطوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

العمل الخيري رسالة إنسانية ومسؤولية اجتماعية تتمثل في العطاء بلا حدود وبدون مقابل عند الباحثة في التراث الإماراتي شيخة النقبي الوالي، فهي متطوعة في منطقة دفتا بالفجيرة، استطاعت أن تؤسس لمفهوم جديد للعمل الخير، وتعزز هذه القيمة في نفوس أبناء أكثر من 16 منطقة مع التشديد على غرس ذلك في نفوس الفئات الصغيرة ليكونوا خير خلف لخير سلف، بحيث بنت جيلاً مثقفاً وواعياً بقيمة العطاء، وحركت المنطقة لتصبح علامة من علامات التضامن والتكافل بين الجيران ومقصداً لعابري السبيل.

وترى أن التطوع سلوك حضاري يعكس تقدم وازدهار الدول، مشيرة إلى أن حب فعل الخير نابع من داخلها، وأنها نجحت في زرع هذه القيمة في نفوس بناتها الأربع اللواتي يتطوعن في أكثر من مجال في الدولة للمساهمة في إنجاح الفعاليات والأحداث الضخمة التي تستقبلها الإمارات.

وتوضح أن التطوع يلعب دوراً كبيراً في تطوير المجتمعات وتنميتها، كما يعمل على صقل مهارات المتطوع ويكسبه صفات إيجابية تتمثل في المبادرة لعمل الخير والعمل في الإطار الجماعي، وتحمل المسؤولية وتشعرهم بتقديرهم لذواتهم.

وتعتبر شيخة الوالي أول إماراتية تؤسس فرقة من الأطفال لإحياء التراث في الفعاليات المختلفة، حيث دربت منذ عام 2007 مجموعة من الصغار على تقديم عروض تراثية تبرز تاريخ الآباء والأجداد في المناسبات الوطنية والمهرجانات التراثية، كإسهامهم في إنجاح فعاليات أيام الشارقة التراثية ومشاركتهم في فعاليات قصر الحصن، بالإضافة لتنظيم فعاليات تطوعية على مستوى الدولة، كإسعاد العمال وزيارة الأيام وغيرها من الفعاليات الأخرى.

وتشير الوالي إلى أنها استطاعت خلال شهر رمضان إسعاد آلاف العمال، إلى جانب مجموعة كبيرة من المتطوعين الذين ينتسبون لأكثر من 16 منطقة بالفجيرة، يحتل الأطفال الصدارة من بينهم، وأنها استطاعت أن ترفع وعي هؤلاء وتثقيفهم بأهمية التطوع، وكيف يمكن أن يحدث الفرق في أي مجتمع من المجتمعات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض