• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زعيم المعارضة: الحكومة تخفي معلومات بشأن الطائرة المفقودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

اتهم زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم أمس كوالالمبور بإخفاء معلومات بشأن الطائرة الماليزية التي كانت تقوم بالرحلة (ام اتش370) مؤكداً أنه من المفروض أن يكون نظام الرادار الماليزي قد التقط كل مسار الرحلة. وقد وصلت سفينة مجهزة لكشف مكان الصندوقين الأسودين أمس إلى منطقة البحث عن الطائرة.

وفي مقابلة مع صحيفة «دايلي تلجراف» البريطانية، أعرب أنور إبراهيم عن «اضطرابه» بأن لا يكون نظام الرادار ماركوني المتطور جدا والذي حصلت عليه ماليزيا وسمح بشرائه عندما كان وزيراً للمالية عام 1994 قد التقط على الفور أي تغيير لمسار الرحلة.

وقال «ليس فقط من غير المقبول ولكن من المستحيل ومن غير الممكن» أن تتمكن الطائرة من أن تجتاز «أربع مقاطعات ماليزية على الأقل» دون أن يكون الرادار قد التقطها. وأضاف «أعتقد أن الحكومة تعلم أكثر منا عن هذا الأمر».وأوضح «لا نملك تجهيزات متطورة كالتي تمتلكها الولايات المتحدة أو بريطانيا ولكن لدينا القدرات مع ذلك على الدفاع عن حدودنا».

ودافع أنور إبراهيم أيضاً عن قائد الطائرة زهاري أحمد شاه (53 عاماً) الذي هو أيضاً صديق شخصي وعضو في حزبه السياسي.

يشار إلى أن أنور إبراهيم استأنف مطلع مارس حكماً ضده بتهمة اللواط معتبراً أن هذه الدعوى ضده هي للتأثير على سمعته.

وأيدت محكمة الاستئناف رأي الحكومة التي استأنفت قرار إخلاء سبيل أنور إبراهيم عام 2012. وهو متهم باللواط مع مستشار سابق له وهي جريمة يعاقب عليها القانون الماليزي بالسجن لمدة 20 عاماً. لا يزال نائب رئيس الوزراء السابق (66 عاما) ينفي التهمة الموجهة إليه ويعتبر أن الأمر هو قضية «سياسية بحتة».

إلى ذلك، وصلت سفينة مجهزة لكشف مكان الصندوقين الأسودين أمس إلى منطقة البحث عن طائرة البوينج 777 الماليزية المفقودة منذ شهر في جنوب المحيط الهندي، لكن الإشارات التي يرسلانها لن تستمر سوى بضعة أيام.

والسفينة الأسترالية «اوشن شيلد» التي أبحرت مساء الاثنين الماضي من بيرث مجهزة بمسبار يزن 35 كلج مربوط بطرف كابل لالتقاط الموجات الصوتية . وأعلن أنجوس هيوستن رئيس مركز تنسيق عمليات البحث التي تجري قبالة سواحل أستراليا وتشارك فيها ثماني دول، أن «إشارة تحديد الموقع تستمر في العمل حوالى شهر على أفضل تقدير قبل أن تتوقف عن البث.. نحن إذن نقترب جدا من هذه اللحظة». وترافق السفينة «اوشن شيلد» سفينة تابعة للبحرية الملكية لمساعدتها في عملية رصد الصندوقين الأسودين. (كوالالمبور - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا